بعد 40 سنة من اتفاقية السلام .. عصر “ذهبي” للعلاقات المصرية الإسرائيلية !

اليوم  الثلاثاء تكتمل أربعة عقود،على توقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، في ظل واقع يشهد “عصرا ذهبيا” إسرائيليا يتسم بتنسيق رسمي رفيع المستوي مع القاهرة، لكن تقابله “ممانعة شعبية” مصرية للتطبيع، وفقا لمحللين سياسيين .

بشكل مفصل، تم توقيع المعاهدة في واشنطن، يوم 26 مارس1979، لإتمام إطار سلام شامل عُرف بـ”اتفاقية كامب ديفيد”، التي وقعها الجانبان في 17 سبتمبر1978، بعد خمسة أعوام من آخر حرب بينهما جرت في أكتوبر 1973 .

توقيع المعاهدة فتح على مصر آنذاك نيرانا صديقة خارجية، بتعليق عضويتها في جامعة الدولة العربية، يوم 2 نوفمبر  1979، بجانب نيران داخلية أودت بحياة الرئيس محمد أنور السادات، في 6 أكتوبر 1981، عندما اغتاله ضابط مرتبط بجماعة متشددة، خلال احتفالات بـ”الانتصار” في حرب أكتوبر.

معاهدة السلام، وهي الأولى بين دولة عربية وإسرائيل (تبعتها الأردن)، “ستستمر لعقود”، في ظل استمرار التنسيق الأمني، غير أنها تشكل “سلاما باردا”، مع استمرار عدم التطبيع الشعبي في مصر، بحسب محللين سياسيين مصريين وثالث أردني تحدثت إليهم الأناضول.

وارتباطا بالمعاهدة، تقدم الولايات المتحدة الأمريكية لمصر نحو 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية، بينها 1.3 مليار مساعدات عسكرية.

أبرز محطات الأربعين عاما

20 نوفمبر1977

السادات يلقي خطابا في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي بمدينة القدس المحتلة، ضمن أول زيارة لرئيس عربي لإسرائيل، قائلا: “جئت إليكم اليوم على قدمين ثابتين، لكي نبني حياة جديدة، لكي نُقِيم السلام (..) العادل الشامل” .

17 سبتمبر 1978

توقيع اتفاق إطار سلام بين السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي، مناحيم بيغن، بعد مفاوضات 12 يوما بمنتجع كامب ديفيد، في الولايات المتحدة، برعاية أمريكية .

يتضمن الإطار خطة عمل لإحلال السلام بالشرق الأوسط، والاعتراف الكامل، وإبرام معاهدة سلام، خلال أشهر .

26 مارس 1979

مصر وإسرائيل توقعان معاهدة للسلام، تشمل تسع مواد، بخلاف خرائط وملاحق، تتضمن إنهاء حالة الحرب، واستئناف مصر سيادتها الكاملة على شبه جزيرة سيناء (شمال شرق)، وإقامة علاقات طبيعية، والتوصل إلى ترتيبات أمنية في مناطق محدودة التسليح.

2 نوفمبر 1979

الجامعة العربية تعلق عضوية مصر (حتى 1989)، وتقرر نقل مقرها من القاهرة إلى تونس.

6 أكتوبر 1981

اغتيال السادات خلال احتفالات عسكرية شرقي العاصمة القاهرة.

19مارس 1989

رفع العلم المصري على مدينة طابا، آخر منطقة محررة من سيناء، تنفيذا لقرار تحكيم دولي، في 27 سبتمبر 1988، سحبت إسرائيل بموجبه آخر جنودها من سيناء، في 25 أبريل 1982.

14 ديسمبر 2004

مصر وإسرائيل توقعان بروتوكولا بشأن اتفاقية الكويز التجارية، التي وسعت من شراكة البلدين صناعيا، وتم إلحاقها باتفاق مماثل، في 9 أكتوبر 2008.

15سبتمبر2011

رئيس الوزراء المصري، عصام شرف، يصرح بأن “كامب ديفيد مطروحة دائما للنقاش أو التغيير، إذا كان ذلك يفيد المنطقة والسلام العادل”. وجاء ذلك في أعقاب ثورة شعبية أطاحت بالرئيس المصري، محمد حسني مبارك (1981: 2011).

30 أكتوبر 2012

محكمة مصرية ترفض دعوى تطالب بإلغاء “كامب ديفيد”، قائلة إنها غير مختصة باعتبار الأمر من الأعمال السيادية.

24 يوليو 2013

إسرائيل تقول إنها سمحت بدخول تعزيزات (عسكرية) مصرية إلى سيناء.

9 سبتمبر 2015

تل أبيب تعلن أنها أعادت فتح سفارتها بالقاهرة، بعد أربع سنوات من الإغلاق، عقب ثورة يناير 2011، التي شهدت اقتحام محتجين لمقر السفارة.

10 يوليو 2016

وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يصل إسرائيل، في زيارة هي الأولى منذ 2007، والتقى خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي وصف التعاون مع مصر بأنه “ذخر لإسرائيل أمنيا ودوليا”.

24 أكتوبر 2016

صحيفة “الأهرام العربي” المملوكة للدولة تنتقد جولات السفير الإسرائيلي بالقاهرة، ديفيد جوفرين، معتبرة أنها “تجاوز للخطوط الحمراء”.

21 ديسمبر 2016

مصر توزع مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لكن بعد ساعات، طلبت مصر تأجيل جلسة التصويت؛ مما آثار انتقادات اعتبرتها القاهرة “مزايدات”، قبل أن توافق على مشروع مماثل قدمته نيوزيلندا.

18 أغسطس 2017

حدوث تمدد إقليمي لمعاهدة السلام، إذ كشفت مصر، للمرة الأولى، عن تفاصيل تتعلق باتفاقية جزيرتي “تيران” و”صنافير”، بين القاهرة والرياض عام 2016، تتضمن قبولا إسرائيليا بها، وتعهدات سعودية بالوفاء بالتزامات مصرية متعلقة باتفاقية السلام، بحسب الجريدة الرسمية المصرية. وأثار قرار القاهرة نقل السيادة على الجزيرتين إلى السعودية غضبا شعبيا في مصر.

27 سبتمبر 2018

الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، يلتقي نتنياهو علنا في نيويورك، وهو اللقاء الثاني بعد عام من آخر مماثل.

4 يناير 2019

السيسي يصف في مقابلة مع قناة “CBS” الأمريكية العلاقات المصرية الإسرائيلية بأنها “الأمثل والأقوى”، ويكشف عن تنسيق أمني مع إسرائيل ضد الإرهابيين في سيناء.

16 يناير 2019

تل أبيب تعلن عن زيارة وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، لمناطق أثرية بالقاهرة، في زيارة نادرة منذ 2011، تلت حضوره توقيع اتفاق إنشاء مصر ودول أخرى “منتدى غاز شرق المتوسط”.

23 مارس 2019

نتنياهو يقول، في مقابلة نقلتها صحيفة “هآرتس”، إنه وافق على بيع ألمانيا غواصات لمصر لـ”أسباب تتعلق بأمن إسرائيل” فيما كانت ترفض إسرائيل بإصرار ذلك في السنوات الماضية.

علاقات رسمية وثيقة

جواد الحمد، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بالأردن (غير حكومي)، قال للأناضول إن ذكرى توقيع معاهدة السلام تعني “إطالة عمر إسرائيل، والإضرار بالقضية الفلسطينية أربعين عاما”.

وأضاف أنه يوجد ترويج إسرائيلي لاعتبار العصر الحالي “ذهبيا” في العلاقات مع القاهرة، في “محاولة تسويق داخلي وتضخيم”.

وأوضح أن “العلاقات قوية ومتماسكة رسميا بحكم أمور برتوكولية تتضمن اتصالات ولقاءات وتنسيق بشأن سيناء”، في إشارة إلى تراجع العمليات الإرهابية بسيناء، مع حملة عسكرية مصرية موسعة منذ نحو عام.

وهو الأمر الذي ذهب إليه أيضا مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية (غير حكومي)، بقوله إن “العلاقات مستقرة وشبه متوافقة على الحرب على الإرهاب والتنسيق الأمني في سيناء”.

معددا صور تنامي العلاقات، قال المحلل المصري، سعيد صادق، للأناضول، إنها تتمثل في “زيادة التنسيق الأمني حاليا، وتحسن كبير في العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية، وعودة نشاط السفارة الإسرائيلية والسفير، وتأكيد إسرائيلي مستمر على متانة العلاقة”.

رفض شعبي للتطبيع

رغم العلاقات الرسمية الوثيقة، اعتبر الحمد أن إسرائيل “تحت التهديد الوجودي، وتقفز إلى الأمام لا أكثر لتمنح نفسها عمرا إضافيا بتلك المعاهدة، في ظل عدم التطبيع الشعبي، وثورات الربيع العربي (بدأت أواخر 2010)”.

ووصف صادق الوضع الراهن بـ””السلام البارد، مع فرملة التطبيع الشعبي البرلماني والإعلامي والفني؛ لوجود أجيال ممانعة”.

المعاهدة باقية

لكن “المعاهدة ستستمر لعقود”، بحسب صادق؛ لأن “الحروب النظامية انتهت، وحل مكانها مواجهة الإرهاب (من منظور مصر) و إيران” من وجهة نظر إسرائيل.

وزاد بقوله: “كما أن مصر تحكمها تطلعات اقتصادية لن تغامر بها، في ظل استرداد أرضها، واستمرار الدعم الأمريكي، وإسرائيل في المقابل ليس بمقدرها خوض حرب جديدة”.

واتفق معه الحمد قائلا: “ليس هناك أي احتمال لإلغاء المعاهدة أو تراجع العلاقات في الظروف الراهنة، التي يتتمع فيها البلدان رسميا بعلاقات قوية تؤسس لمستقبل أكثر توسعا عبر بوابة الأمن والاقتصاد ووساطة مصر في القضية الفلسطينية”.

 

 

المصدر : الاناضول التركية