“السيستم واقع” فشل التربية والتعليم في أول اختبار حقيقي بنظام التابلت

فشلت وزارة التربية والتعليم في تطبيق أول امتحان إلكتروني لطلاب الثانوية العامة والمعروف بنظام “التابلت”. وقررت مدارس القاهرة والجيزة خروج جميع طلاب الصف الأول الثانوي بالنظام التراكمي الجديد بعد فشل تحميل امتحان اللغة العربية على أجهزة التابلت بسبب تعطل منصة الامتحان الإلكترونية عن فتح وتحميل الامتحان لمدة 3 ساعات.

وأكد الطلاب أن مسؤولي المدارس أخبروهم بأن السيستم واقع ولم يتمكنوا من فتح أو تحميل الامتحان رغم ادخال الكود الالكتروني للطلاب. وأوضحوا أن مسؤولي المدارس طالبوهم بمحاولة فتح الامتحان من المنزل أو مكان به شبكة إنترنت قوية. ودخلت الطالبات في حالة من الانهيار والبكاء بسبب عدم تمكنهم من أداء الامتحان والتعرف على نظام الامتحان الإلكتروني، وفقا لصحف مصرية. وطالب عدد من أولياء أمور الطلاب بتأجيل تطبيق نظام الثانوية التراكمية بشكلها الإلكتروني لحين تجهيز البنية التكنولوجية بالمدارس.

ومن جانبها، قالت “عبير أحمد” مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن الاتحاد تلقى مئات الشكاوى من أولياء أمور طلاب الصف الأول الثانوي من عدم تمكنهم أداء الإمتحان على التابلت. وأضافت “عبير”، في تصريحات صحفية، إن أولياء الأمور والطلاب في أغلب المدارس بالمحافظات أكدوا وقوع السيستم الخاص بالإنترنت داخل المدارس وتأخر كود الامتحان، مما أدى لتأجيل الامتحان لمدة ساعتين لحين تشغيل السيستم، فيما طلبت مدارس كثيرة من الطلاب أداء الإمتحان بالمنزل بواسطة شريحة الإنترنت التي وزعتها الوزارة عليهم من يومين، إلا أن بعض الشرائح لم تفعل حتى الآن.

وأشارت إلى وجود حالة من الغضب والاستياء بين أولياء الأمور، مؤكدين عدم استعداد الوزارة بشكل جيد لتطبيق نظام الثانوية التراكمية الجديدة، قائلين: “من حق ولادنا يمتحنوا في المدرسة ويلاقوا كل حاجة جاهزة ونت شغال، مفيش حاجة اسمها يمتحنوا في البيت”.

اختبار للنظام 

وكان وزير التربية والتعليم والتعليم الفني “طارق شوقي” قد أكد أن الامتحانات التدريبية للصف الأول الثانوي، ستكون متاحة أمام أبنائنا الطلاب لمدة 12 ساعة بداية من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 9 مساء في اليوم الواحد لكل مادة، على أن تحسب مدة الامتحان بداية من فتحه على التابلت، بعد إدخاله الكود الخاص به والذي سيستلمه من مشرف أو أخصائي التكنولوجيا بالمدرسة.

وأضاف أنه سيكون يوم دراسيا عاديا يتخلله إجراء التدريب لطلبة الصف الأول الثانوي بعد استلامهم للتابلت، موضحا أن أداء الطالب للاختبار يمنحه فرصة حقيقية للتدريب على مثل هذه الأسئلة باستخدام التابلت. وشدد “شوقي” أن الهدف هو تدريب الطلاب وقياس أداء المنظومة والمكونات الخاصة بالشبكات وأجهزة التابلت؛ حيث سيتم رصد كافة الأمور بعناية شديدة وبدقة عالية للعمل على حلها وتداركها في الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن هذا الاختبار ليس به نجاح ورسوب أما امتحانات نهاية الترم الثاني ستمنح فرصتين في كل مادة ويجب على الطالب أن يحقق 50% أو أكثر للتقدم إلى الصف الثاني الثانوي. وأوضح أن مشرف أو أخصائي التكنولوجيا سيمنح الطلاب بالمدرسة كود مختلف مكون من 9 أرقام، يستخدمه الطالب في الدخول على الشبكة من أي مكان وسيتم حساب وقت الامتحان المحدد بداية من إدخال الكود الخاص بالطالب على جهاز التابلت.

وحول عملية تصحيح الامتحان، أكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إننا سوف نرى جميعا نظام التصحيح الإلكتروني الرائع المعمول به في أرقى المدارس والجامعات حول العالم، حيث سيتم استخدام الحاسب الآلي في 27 مركزا بالمحافظات لتصحيح الأسئلة متعددة الاختيارات فضلا عن وجود مصححين من المعلمين المدربين لتصحيح الأسئلة المفتوحة أو المقالية.

وقال “شوقي”، إن بعد نهاية تجربة شهر مارس سيتم تدريب الطلاب والمعلمين على الامتحان والمناهج بشكل مستمر وخاصة على طريقة الأسئلة الجديدة تمهيدا لامتحانات نهاية العام، مشيرا إلى أن الهدف من التدريب هو إزالة رهبة الامتحانات المتعارف عليها عند الطلبة وأولياء الأمور.