آلاف حول العالم يطالبون بمنح جائزة نوبل للسلام لرئيسة وزراء نيوزيلندا

رئيسة وزراء نيوزيلندا وهى تعزى اسر ضحايا المسجدين رئيسة وزراء نيوزيلندا وهى تعزى اسر ضحايا المسجدين

من كل انحاء العالم ، ومن اديان مختلفة سماوية وارضية ، وقّع آلاف على عريضتين إلكترونيتين للمطالبة بمنح جائزة نوبل للسلام، إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا آردرن، تقديرا لمواقفها الحازمة ضد مرتكب مذبحة المسجدين وتعاطفها ورعايتها لضحايا العدوان الارهابى على المصلين المسالمين داخل مسجدهما واثنا صلاتهما .

وحتى الان وقع ما لا يقل عن 20 ألفا على العريضتين، المتاحتين على موقعي “تشانج.أورج” الأمريكي، و”أفاز.أورج” الفرنسي، حسبما نقل موقع “راديو نيوزيلندا” .

وقد بلغ عدد الموقعين نحو 16 ألف و600 شخص على العريضة المتاحة على الموقع الأول الامريكى ، فيما حظيت العريضة الثانية على الموقع الفرنسى  بتوقيع نحو 3 آلاف شخص حتى الان .

ومازال هناك متسع من الوقت للتوقيع حيث ان ترشيح “أردرن” لجائزة نوبل للسلام، سيتعين الانتظار حتى عام 2020، لإغلاق فترة الترشيحات المخصصة لجوائز 2019 .

وعقب “مجزرة المسجدين” التي راح ضحيتها 50 مسلما، نالت  “آردرن” بمواقفها الإنسانية الداعمة للمسلمين الضحايا، والرافضة لسيطرة أفكار اليمين المتطرف، تقدير مئات الملايين من سكان العالم بغض النظر عن ديانتهم، محتلة  بذلك مكانة كبيرة فى قائمة الشخصيات المحبوبة فى العالم رغم ان صغرعمرها ، حيث تبلغ 37 عاما ، محققة بذلك أصغر رئيسة حكومة في العالم واكثرهم شهرة وحبا .

ومن المعروف  انه في 15 مارس، استهدف هجوم دموي ارهابى مسجدين بـ”كرايست تشيرتش” النيوزيلندية، استشهد فيه 50 شخصا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون.

وقد تمكنت السلطات من توقيف الارهابى المنفذ، وهو أسترالي الجنسية، ومثل أمام المحكمة في 16 مارس، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد ، خاصة وانه وبدم بارد وتجرد من الإنسانية، سجل الإرهابي ، لحظات تنفيذه عمليات القتل الوحشية، وبث مقتطفات منها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في أعنف يوم شهده تاريخ نيوزيلندا الحديث، بحسب رئيسة الوزراء.

  • ستوصف بالعاطفة والجنون من سرب اللقالق الملعون من البشرية جمعاء…

Comments are closed.