العالم يرفض تصريحات ترامب حول سيادة  إسرائيل على الجولان السورى المحتل ..!

تصدرت ردود الفعل العالمية  الرافضة لتصريحات الرئيس الأمريكي  ترامب بشأن الاعتراف بالـ”سيادة” المزعومة لإسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة كل وسائل الاعلام الدولية ، معتبرة الموقف الأمريكي “انتهاكا سافرا” لقرارات الشرعية الدولية.

وجاءت هذه الردود  بعد ان اعلن ترامب مساء الخميس، عبر “تويتر” إنه “حان الوقت بعد 52 عاما، أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي” .

ومن المعروف ان إسرائيل  احتلت الجولان  خلال حرب عام 1967، وفي 1981 أقر الكنيست الاسرائيلى  (البرلمان) قانون ضمها إلى إسرائيل، لكن المجتمع الدولي لا يزال يتعامل مع الجولان على أنها أرض سورية محتلة.

وجاءت  اول ردود الأفعال الرافضة لتصريحات “ترامب”، من تركيا، تلتها دول ومنظات دولية عديدة على النحو التالي:

أولا: الدول

تركيا

قال الرئيس أردوجان، الجمعة، أمام اجتماع طارئ دعت له تركيا لبحث تداعيات مجزرة المسجدَين في نيوزيلندا، “لن نسمح إطلاقًا بشرعنة احتلال مرتفعات الجولان ، ان تصريحات ترامب حول مرتفعات الجولان تجر المنطقة إلى حافة أزمة جديدة” .

وقبل تصريحاته  ساعات، انتقد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، تصريح ترامب قائلا في تغريدة إن “محاولة الإدارة الأمريكية شرعنة الأنشطة غير المشروعة لإسرائيل المحتلة لأراضي فلسطين، وفي مرتفعات الجولان، تعني دعم سياسة الاحتلال وتعميق الصراعات فى المنطقة ” .

اما وزير الخارجية التركي مولود أوغلو، فقد علق في تغريدة له إن “المحاولات الأمريكية لإضفاء الشرعية على انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي، لا تؤدي إلا لمزيد من العنف والآلام في المنطقة” .

واكد أوغلو، أن وحدة أراضي البلدان أهم المبادئ الأساسية بالنسبة إلى القانون الدولي، مشددا على أن “تركيا تدعم وحدة الأراضي السورية” .

روسيا

ردا على تغريدة ترامب ، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الجمعة، إن “تغيير صفة المرتفعات المحتلة هو التفاف على مجلس الأمن وانتهاك مباشر للقرارات الأممية” .

وأعربت زاخاروفا في تصريح لوكالة أنباء سبوتنيك الروسية، عن رفض بلادها لتصريحات ترامب.

إيران

ومن طهران قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية، برهام قاسمي، إن “القرارات الشخصية ومزاج ترامب الإبداعي، يظهر مجددا حقيقة سياسة الولايات المتحدة، والتي تشكل خطرا على العالم بأسره، وقد تؤدي إلى سلسلة أزمات خطيرة وجديدة في المنطقة”، بحسب وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”، والتى نقلت تصريحاته  .

وأكد قاسمي أن “الكيان الصهيوني لا يحكم أي أرض عربية أو إسلامية إلا ككيان محتل، ويجب إيقاف اغتصاب احتلال هذا الكيان”، مشيرا إلى أن “الجولان أرض سورية محتلة، باعتراف الأمم المتحدة ومجلس الأمن، وليس هناك حل فيما يخص الجولان غير طرد الاحتلال منها” .

الأردن

اما وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ركز فى نقده لموقف ترامب على أن السلام الشامل في المنطقة يتطلب انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة، بحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية.

وأكد الصفدي على موقف الأردن الثابت بأن الجولان “أرض سورية محتلة وفقاً لجميع قرارات الشرعية الدولية التي تنص بشكل واضح وصريح على عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة .

مصر

اما نظام السيسى الحليف لترامب والصديق لاسرائيل، الجمعة، فاكتفى ببيان للخارجية على  يؤكد على ان الجولان السورى، أرضا عربية محتلة ، دون ان يهاجم ترامب او يدين اسرائيل واضاف البيان فى هذب شديد ان مصر ملتزمة “بمقررات الشرعية الدولية”

ثانيا: المنظمات

الأمم المتحدة

وفي أول تعليق أممي على تغريدة ترامب، قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، إن الأمم المتحدة “ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة”، والتي تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي ، مؤكدا على أن “موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي بخصوص الجولان” .

الاتحاد الأوروبي

من جانبها، قالت المتحدثة الرسمية باسم الاتحاد الأوروبي، مايا كوسيانتشيش، إن “موقف الاتحاد الأوروبي بشأن الجولان لم يتغير، وتماشيا مع القانون الدولي، لا يعترف الاتحاد بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ يونيو 1967، بما في ذلك مرتفعات الجولان، ولا يعتبرها بالتالي جزءا من أراضي إسرائيل” .

الجامعة العربية

أمّا الجامعة العربية فقالت في بيان لها اليوم الجمعة، إنها “تقف بالكامل” وراء الحق السوري في منطقة الجولان المحتلة، وشدد البيان  على أن “أي اعتراف بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري، غير ذي حيثية، ولا يترتب عليه حقوق أو التزامات” .

وتأكيد على صحة  كل هذه  ردود  ، هو ان كل القرارات الأممية تنص جميعها، على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي .

ومن المعلوم ان  مجلس الأمن الدولي بالإجماع أصدر قراره رقم 497، في 17 ديسمبر  1981، دعا فيه إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية، واعتبار قوانينها، وولايتها، وإدارتها هناك لاغية وباطلة وليس لها أثر قانوني دولي، كما صدرت قرارات أخرى من الجمعية العامة للامم المتحدة  بنفس المعنى .

  • ومن يكون ترامب هذا اللي بتركع له أشباه الحكام العرب وغيرهم…التاريخ والقانون شعوبنا التي تعلمه وستدرسه لمن يشاء…

Comments are closed.