عصام سلطان في رسالة مسربة: أطالب بزيارة لجنة أممية لسجن العقرب

حصلت بوابة الشرق الإخبارية على نص رسالة مسربة من عصام سلطان المحامي والحقوقي والنائب المصري في برلمان 2012 المعتقل في سجن العقرب شديد الحراسة بمصر يطالب فيها مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ايفاد لجنة حقوقية دولية إلى السجن للتحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها ورموز العمل السياسي المصري المعتقلين معه في السجن.

وقال سلطان في رسالته التى سربت على ورق منديل:” أتعرض لأبشع صور التعذيب الممنهج الجسدي والمعنوي ، داخل سجن شديد الحراسة المعروف بالعقرب منذ 29 \7\ 2013 ، وحتى الآن ، عبر محاكمات صورية هزيلة ، فاقدة لأدنى الضمانات الدستورية والدولية ، بدءا من منع الطعام والشراب والدواء والملابس والشمس والهواء ، ونهاية بمنع زيارة أهلي عني نهائيا ، وذلك بقصد إثنائي عن معارضة الضابط عبد الفتاح السيسي قائد انقلاب 3\7\ 2013 العسكري”.

وأضاف أن “عددا كبيرا من رموز العمل السياسي المعتقلين معي قد أصيبوا باصابات جسدية ونفسية وعقلية بالغة تحت وطأة التعذيب المتواصل” مؤكدا أنه يراد به أن يصل إلى نفس حالة الانهيار الصحي الكامل وذلك بسبب تمسكه بآرائه السياسية ورفضه اصدار بيان تأييد للضابط المذكور”.

وطالب على وجه السرعة بحسب رسالته “ايفاد لجنة حقوقية لزيارته بسجنه للاطلاع على أحواله وكتابة تقرير بشأنه لعرضه على مجلس حقوق الإنسان لاتخاذ القرار المناسب في ضوء النظام الأساسي لعمل المجلس”.

نص الرسالة

رسالة عاجلة

من عصام سلطان المحامي والحقوقي النائب السابق ببرلمان ثورة 25 يناير 2011 عضو جمعية الدستور المنتخبة 2012 .نائب رئيس حزب الوسط

إلى

رئيس المجلس العالمي لحقوق الإنسان المنعقد بالأمم المتحدة المنعقد الآن بسويسرا

بصفتي

مواطنا مصريا وبصفة مصر دولة موقعة على ميثاق الأمم المتحدة وعضوا بها وملتزمة بما يصدر عنها وعن لجانها من قرارات..

حيث ..

أتعرض لأبشع صور التعذيب الممنهج الجسدي والمعنوي ، داخل سجن شديد الحراسة المعروف بالعقرب منذ 29 \7\ 2013 ، وحتى الآن ، عبر محاكمات صورية هزيلة ، فاقدة لأدنى الضمانات الدستورية والدولية ، بدءا من منع الطعام والشراب والدواء والملابس والشمس والهواء ، ونهاية بمنع زيارة أهلى عني نهائيا ، وذلك بقصد إثنائي عن معارضة الضابط عبد الفتاح السيسي قائد انقلاب 3\7\ 2013 العسكري.

إن عددا كبيرا من رموز العمل السياسي المعتقلين معي قد أصيبوا باصابات جسدية ونفسية وعقلية بالغة تحت وطأة التعذيب المتواصل ، ويراد بي أن أصل إلى نفس حالة الانهيار الصحي الكامل وذلك بسبب تمسكي بآرائي السياسية ورفضي اصدار بيان تأييد للضابط المذكور.

لذلك..

أطلب على وجه السرعة إيفاد لجنة حقوقية لزيارتي بسجني للاطلاع على أحوالي وكتابة تقرير بشأني لعرضه على مجلسكم لاتخاذ القرار المناسب في ضوء النظام الأساسي لعمل المجلس

عصام سلطان مارس 2019