أولى هزليات الحوار المجتمعى جول التعديلات الدستورية بحضور الأذرع الإعلامية للنظام

التعديلات الدستورية التعديلات الدستورية

إنطلقت اليوم الجولات الوهمية للحوار المجتمعى حول التعديلات الدستورية التى تستهدف شرعنة بقاء عبدالفتاح السيسى فى السلطة حتى عام 2034 ، مع تضخيم سلطاته على حساب بقية مؤسسات الدولة ،

و شهدت قاعة مجلس الشورى سابقا أولى جلسات هذا الحوار بحضور مجموعة من أقطاب نظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك و الإعلاميين الموالين للنظام و عدد من عمداء كليات الحقوق المعينين من قبل النظام نفسه .

و من أبرز الإعلاميين المشاركين فى الجلسة الأولى عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة الأهرام، وياسر رزق رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم، وسعد سليم، رئيس مجلس إدارة الجمهورية، وخالد صلاح، رئيس تحرير “اليوم السابع”، ووجدى زين الدين  رئيس تحرير الوفد  والكاتب الصحفي عادل حمودة، والكاتب الصحفي محمد الباز، وعدد من الإعلاميين منهم  أحمد موسي وعبد الرحمن خير وعبد الرحيم علي وحمدى رزق وكرم جبر رئيس الهيئة الوطنية  الصحافة .

يستهدف هذا الحوار إصباغ حالة شكلية لتمرير التعديلات الدستورية و الإدعاء بأنها جرت من خلال مجتمع واسع رغم أن كل الأصوات المعارضة للتعديلات الدستورية لم تمثل فى هذا الحوار الذى إقتصر على المؤيدين فقط بل و تم إعتقال عدد كبير من النشطاء الرافضين للتعديلات سواء بسبب مشاركتهم فى حملة إنت مش لوحدك أو بسبب تغريدات على مواقع التواصل الإجتماعى .