مقتل 49 شخصا في هجوم إرهابي على مسجدين بنيوزلندا..والقبض على ثلاثة من القتلة

قُتل 49 شخصا وأصيب عشرات أخرين في هجوم مسلح  نفذه مسلحون إرهابيون، اليوم الجمعة، داخل مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند، في نيوزلندا. وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً لفيديو بثه الجاني بشكل مباشر على موقع “فيسبوك”؛ لتوثيق مجزرته، يظهر فيه كيف اقتحم المسجد واستخدم سلاحاً رشاشاً، وهاجم المصلين عقب صلاة الجمعة، الذين وصل عددهم إلى نحو 300 مصل.

وكان المهاجم يضع كاميرا نقل مباشر مثبتة على رأسه وثقت دخوله إلى مسجد “النور” في مدينة الجزيرة الجنوبية، وسط “كرايست تشيرتش”، ومباشرته بإطلاق النار. وأوضح الفيديو تساقط المصلين صرعى من جراء رمي الرصاص من مسافات قريبة في داخل المسجد، وحاول بعض المصلين تفادي الإطلاقات بالهرب لكن القاتل كان يتبعهم ويصوب نحوهم سلاحه موجهاً لهم الرصاصات القاتلة.

بدورها أكدت الشرطة النيوزيلندية أنها استطاعت اعتقال ثلاثة رجال وامرأة بعد وقوع الهجومين. وقال المفوّض مايك بوش إنّ القتلى سقطوا “على حدّ علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز، وفي مسجد آخر بشارع لينوود”، لكنّ المحققين لم يكونوا متأكّدين من عدد مُطلقي النار.   وأضاف بوش أنّ الشرطة تطلب في يوم الصلاة هذا، من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد “في كلّ أنحاء نيوزلندا”، داعياً إلى الإبلاغ عن أيّ تصرّف مشبوه”. وخصّصت البلدية خطاً هاتفيّاً لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضدّ تغيّر المناخ.

من جهتهم ذكر شهود عيان لوسائل الإعلام أن رجلاً يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش، ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائياً على الناس في مسجد النور. وطوّقت قوّات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنّها “تستجيب بكامل قدرتها” مع ما يحدث، “لكنّ المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية”.

أحد الشهود قال لموقع “ستاف. كو. إن زي” الإخباري، إنّه كان يصلّي في المسجد عندما سمع إطلاق نار. وفي أثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد.

من جانب اخر ؛ قال المتحدث بأسم الشرطة إن  احد منفذوا العمل الارهابى أسترالي الجنسية  كتب بياناً أوضح فيه نواياه. وجاء في البيان دعمه لليمين المتطرف وسياسة معاداة المهاجرين،واضاف انه حتى الان تم القبض على ثلاثة من منفذى الهجوم الارهابى