هيئة حقوق الإنسان السعودية ترفض تدويل قضية خاشقجي تحت اشراف الامم المتحدة

فى غطرسة ، غابت عنها كل “الكياسة” الدبلوماسية  ، رفضت  هيئة حقوق الإنسان السعودية أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف ،اليوم  الخميس، أي حديث عن تدويل قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي .

جاء ذلك في كلمة رئيس الهيئة (شبه رسمية)، بندر بن محمد العيبان، أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، وفق  ما نشرته وكالة الأنباء السعودية .

وقال العيبان إن “المملكة تعاملت مع التوصيات المقدمة بشأن قضية خاشقجي بإيجابية، وترفض بشكل قاطع أي حديث عن تدويل القضية”.

وأوضح العيبان أن بلاده “اتخذت الإجراءات اللازمة لحل جريمة مقتل خاشقجي، وما زالت محاكمة المتهمين في القضية مستمرة، وأن القضاء السعودي قائم على العدالة والنزاهة..!” .

وجاءت هذه الغطرسة والتكبر والكذب بعد اتهام  تقرير وزارة الخارجية  الأمريكية الحكومة السعودية بإنها  لم تقدم شرحا مفصلا لاتجاه التحقيق بخصوص مقتل خاشقجي .

ومن المعروف  ان قتل خاشقجي تم في يوم  2 أكتوبر الماضي، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، في قضية هزت  ضمير الرأي العام الدولي .

وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعترفت السعودية  بمقتل خاشقجي داخل القنصلية، إثر “شجار” مع أشخاص سعوديين، وأوقفت 18 مسئولا ضمن التحقيقات، دون كشف المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة حتى الان .

ويرى مراقبن دوليون ان  امتناع السعودية  عن تقديم معلومات جديدة حول من امر بقتل خاشقجى او مكان جثته المختفية ،  يلقى على عاتق  تركيا مواصلة الضغط على المستوى الدولي، والانتقال إلى المحكمة الجنائية الدولية، لكشف كافة الحقائق ، حتى لا يفلت الجناة من العقاب .