تقرير أمريكي يعترف بالجولان والضفة الغربية أراضي إسرائيلية

أسقط تقرير رسمي صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الأربعاء، صفة “التي تحتلها إسرائيل” عن مرتفعات الجولان السورية والضفة الغربية الفلسطينية، واستبدالها بعبارة “التي تسيطر عليها إسرائيل”. جاء ذلك في التقرير السنوي العالمي لحقوق الإنسان للعام 2018، الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية.

وبرر مايكل كوزاك، مسؤول في مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل في الخارجية الأمريكية، ذلك بأن “تقرير وزارة الخارجية ركز على حقوق الإنسان وليس القضايا القانونية”، وفق إعلام محلي. ولم يشر التقرير الخاص بالضفة الغربية وقطاع غزة إلى أن تلك الأراضي “محتلة” أو “تحت الاحتلال”، رغم أنهما منطقتان احتلتهما “إسرائيل” إلى جانب مرتفعات الجولان في حرب عام 1967.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعرب يسرائيل كاتس، القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، عن أمله باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية. والاثنين الماضي، تعهد السيناتور الأمريكي، ليندسي غراهام، بأن تعترف واشنطن بسيادة “إسرائيل” على هضبة الجولان المحتلة، بحسب بيان صدر عن مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وصرح نتنياهو مراراً بأنه يسعى إلى إقناع الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بسيادة “إسرائيل” على الجولان، التي احتلتها من سوريا في حرب 1967. وفي عام 1981 أقر الكنيست (برلمان الاحتلال الإسرائيلي) قانون ضم مرتفعات الجولان إلى “إسرائيل”، ولكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراض سورية محتلة. وفي نوفمبر الماضي، صوتت الولايات المتحدة لأول مرة ضد قرار سنوي للأمم المتحدة يدين احتلال “إسرائيل” للجولان.