أردوغان يهاجم السيسي مجددا: لن أتصالح مع مرتكب المجازر

هاجم الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” مجددا “عبدالفتاح السيسي”، واصفا إياه بمرتكب المجازر، مؤكدا رفضه المصالحة معه. واستنكر “أردوغان”، في خطاب ألقاه مساء الأربعاء بالعاصمة التركية أنقرة، مشاركة الزعماء الأوروبيين في قمة شرم الشيخ. مشيرا إلى إعدام مجموعة من المعارضين في مصر خلال الآونة الأخيرة، وقال: “تم مؤخرا إعدام 9 شباب، وأنا أصرخ الآن من هنا، أيها الغرب، يا أوروبا، أين حظركم لتطبيق عقوبة الإعدام؟”. وتابع: “كيف تستجيبون لدعوة السيسي رغم أن الإعدام محظور في الاتحاد الأوروبي؟ وذلك علما بأنه أيضا مرتكب مجزرة”.

واتهم “أردوغان” الزعماء الأوروبيين بأنهم ليسوا نزيهين وليسوا ديمقراطيين حقيقيين، معتبرا أنهم لو كانوا كذلك لما استجابوا لدعوة “السيسي”. وأردف “أردوغان” بالقول: “هناك كثيرون ممن يريدون مصالحتي مع السيسي، لكنني أرفض ذلك دائما وسأرفض، لماذا؟ لأنني لن أجلس إلى طاولة واحدة مع الشخص المناهض للديمقراطية والذي سجن الرئيس الأسبق محمد مرسي، الحاصل على دعم 52% من شعبه، وكذلك يسجن زملاءه”. وختم الرئيس التركي بالقول: “إن الله سيحاسبنا في حال أنكرنا هذه الحقائق”.وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

والشهر الماضي، رد الرئيس التركي على سؤال بخصوص عقد لقاءات مع السيسي، بالقول: “جوابي لمن يسأل: لماذا لا تقابل السيسي؟ أنا لا أقابل شخصا كهذا على الإطلاق”، مشيرا إلى أن “الغرب يفرش السجاد الأحمر للسيسي بدلا من رفض الانقلاب في مصر”.

ومرارا، وجه “أردوغان” هجوما حادا على “السيسي” منذ انقلابه على “محمد مرسي” أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر في 2013. وتلقى أحكام الإعدام في مصر انتقادات حقوقية واسعة، نظرا لتعرض المتهمين للتعذيب، وانتزاع اعترافات منهم في محاكمات لا تتوافر فيها النزاهة. ووصفت منظمة العفو الدولية، الإعدامات الدموية التي يتم تنفيذها في مصر بأنها نتاج “محاكمات جائرة بشكل صارخ”.