أحزاب وجامعات موالية للسيسي تسوّق لتمرير “التعديلات الدستورية” في أنحاء مصر

بدأت أحزاب موالية لـ”عبد الفتاح السيسي” في تنظيم حملات بجميع المحافظات المصرية، لإظهار وجود موافقة شعبية على التعديلات الدستورية التي يناقشها البرلمان حاليا، والتي تسمح للسيسي بالبقاء في الحكم حتى عام 2034. وعقد حزب «مستقبل وطن»، ندوات في عدد من المحافظات، منها قنا في صعيد مصر، وكفر الشيخ والقليوبية، للحديث عن التعديلات والتسويق لها.
وقال أشرف رشاد الشريف، رئيس الحزب، إن ” مستقبل وطن يقود حالة الحراك السياسي في مصر.” وأضاف في لقاء مع هيئة مكتب الحزب في محافظة قنا أن «التعديلات الدستورية التي يدعمها الحزب مهمة في استقرار الدولة، واستكمال خطط ومشروعات التنمية خلال المرحلة المقبلة»، مؤكدا أن الحزب «يُعلي المصلحة العامة، ويؤكد دعمه للدولة في فترة تحتاج إلى نجاح المجموعة وليس نجاح الفرد».

وأكد على «أهمية الحشد للتعديلات الدستورية من خلال التفعيل القوي والجيد لحملة (انزل.. شارك.. قول رأيك)، التي أطلقها الحزب لدعم التعديلات الدستورية»، داعيًا إلى «الاهتمام على وجه الخصوص بعنصري الشباب والمرأة، وتوفير الأنشطة التثقيفية والعملية لهما في جميع المجالات، وحثهم على المشاركة الإيجابية في التصويت على التعديلات الدستورية، وأن يكون لهم دور في صنع القرار، وعدم الالتفات إلى دعوات المقاطعين للاستفتاء». وشدد على «أهمية المشاركة الإيجابية في الحوارات المجتمعية للتعديلات الدستورية، وتقبل كل الآراء، وأهمية التوعية بالمخاطر والمؤامرات التي تتعرض لها مصر من الخارج، وعناصر وجماعات في الداخل تكره نجاح الدولة وتسعى لهدمها»، منوها إلى «ضرورة تواصل تنفيذ خطة الفاعليات والمبادرات التي يتبناها الحزب لمساندة المواطنين بشكل مستمر».

وأكد أن «العمل الخدمي يعد الأكثر تأثيرًا بين الناس داخل المجتمع، والحزب حريص من خلال مبادراته الاجتماعية على صناعة حالة من الوعي العام لدى المواطنين، والتأكيد أن مؤسسات الدولة والأحزاب موجودة معهم في أزماتهم الاقتصادية والاجتماعية». وشدد على أن «الوطن يستحق منا جميعا أن نبذل قصارى جهدنا للحفاظ عليه مهما كانت الظروف، ومهما كلفنا ذلك من تضحيات».

ندوات تثقيفية لتمرير التعديلات 

من جانب أخر دخلت الجامعات المصرية على خط الدعوة لتمرير التعديلات الدستورية، من خلال عقد ندوات للطلاب. جامعة المنيا واصلت أمس لليوم الثالث على التوالي، عقد ندواتها التثقيفية حول التعديلات بهدف «تثقيف طلاب الجامعة وتعريفهم بأهمية الاستحقاقات السياسية ومفهوم الدستور ووظائفه، وإلقاء الضوء على المواد الدستورية التي تهتم بالشباب وتعمل على تمكينهم اجتماعيًا وسياسيًا»، حسب ما أعلنت الإدارة. وناقشت الندوات عددًا من الموضوعات منها التعرف على أسباب التعديلات الدستورية، وأهميتها خلال الفترة الحالية وانعكاساتها وأهميتها على استمرار التنمية المستهدف الوصول إليها في 2030.

وأعلن المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة في البرلمان ، انطلاق الحوار المجتمعي لمناقشة التعديلات الدستورية من خلال البدء في عقد سلسلة من الندوات التوعوية والإرشادية للتعرف على التعديلات الدستورية المزمع إجراؤها في استفتاء عام. وقال في بيان «ستتم الاستعانة بخبراء من القانون الدستوري لشرح أهمية هذه التعديلات وأثرها على المواطن المصري، والفوائد التي ستعود عليه من جراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية»، مشيرًا إلى أنه «سيتم انطلاق قطار الحوار المجتمعي من الإسكندرية وستكون المحطة الأولى من نادي سموحة باعتباره من أكبر الأندية الرياضية ومن أكبر تجمعات الناخبين ممن سيدلون برأيهم في التعديلات الدستورية».

ولفت إلى أنه «سيجري التركيز على الإجابة عن السؤال العريض وهو ما الفائدة التي ستعود على المواطن المصري من هذه التعديلات الدستورية؟ فالناخب المصري أصبح أكثر وعيا بما يدور حوله، ويجب أن يعلم وبكل شفافية ما هدف التعديلات، وما العائد عليه وعلى مصر من جراء هذه التعديلات».
يذكر أن البرلمان وافق بشكل مبدئي على التعديلات الدستورية المقدمة من 20٪ من أعضائه، وأحال رئيس المجلس التعديلات، إلى لجنة الشؤون التشريعية والدستورية، لإعداد تقرير بها، وعرضها مرة أخرى على البرلمان، وحال موافقته النهائية عليها، يدعو رئيس الجمهورية الشعب لاستفتاء شعبي على التعديلات.