نظرة إلى القوات المسلحة من موقع معارض

صورة لجنود الجيش الميداني الثاني - الجيش المصري صورة لجنود الجيش الميداني الثاني - الجيش المصري

بقلم محمد عبد القدوس

 

أنت ضد الأوضاع القائمة وترفض النظام الحاكم، وهذا يعني ببساطة أن حضرتك لا تحترم القوات المسلحة!! وتؤيد العمليات الإرهابية!! هذا ما قاله أحد أصدقائي ونحن نتحدث عن النظرة إلى الجيش بمناسبة يوم الشهيد! رأيت كلام صاحبي يدخل في دنيا العجائب! قاطعته بحدة قائلا: عيب ما تقوله! ومش معقول أبدا أن أنصار السيسي وحدهم هم الذين يحتكرون الوطنية وحب مصر! والباقي شوية خونة وعملاء!!

وشرحت وجهة نظر المعارضة الوطنية للقوات المسلحة قائلا إنها تقوم على أمرين..الأمر الأول الانحياز الكامل إلى جيشنا العظيم وهو يحارب الارهابيين ويقوم بتطهير مصر منهم وكل معارض شريف يرفض العنف رفضا قاطعا!

والأمر الثاني خلاصته أنه مع الاحترام الكامل لجيشنا فنحن نرفض بقوة تدخله في السياسة وتولي شئون الحكم وتهميش المجتمع المدني، فتصبح الأحزاب السياسية صورية ولا قيمة لها في ظل حكم العسكر! وجيشنا كذلك يتدخل فيما لا يعنيه في العديد من المشروعات المدنية، والافضل أن يتركها للشركات المتخصصة، وفي بلادي العديد من الكفاءات والكيانات الإقتصادية العملاقة القادرة على أن تنهض بالبلاد والعباد دون الحاجة إلى وصية من أحد وعيب اتهامها بالتقصير وعدم الانضباط من أجل أن يبسط الجيش يده على مختلف المشروعات!

وأذكر لحضرتك نموذج واحد يتمثل في المقاولين العرب إنها شركة عملاقة صاحبة تاريخ عظيم في خدمة مصر!!

وقد يقول قائلا: لكن مصر تمر بفترة عصيبة وإستثنائية تقتضي تدخل الجيش في الحياة المدنية مؤقتا!! وأقول رد على هذا الكلام..هذه الفترة المؤقتة طالت جدا وتستمر من نصف القرن أو يزيد!! إنه منطق الاستبداد! ومن حق مصر العظيمة أن تلحق بالدول المتحضرة بحكم مدني ديمقراطي بدلا من أن تظل محلك سر في عداد البلدان المتخلفة خاضعة لحكم الفرد والزعيم الملهم وبالروح والدم نفديك يا ريس!! عجائب.