مجلة الأهرام العربي تشن هجوما حادا على أردوغان

شنت مجلة “الأهرام العربي” هجوما حادا على الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ووصفته بـ”راعي الإرهاب”. ووصفت المجلة، في عدد خاص لها، سياسات “أردوغان” بـ”الهوجاء التي جلبت مصائب على تركيا ودول المنطقة على حد سواء”، بحسب زعمها. واستخدمت المجلة، التي تعتبر رسمية، في غلافها الخارجي صورة كاريكاتورية لـ”أردوغان”، وكتبت تحتها “الشيطان”، على حد وصفها، إلى جانب الإعلان عن مقال بعنوان “تناقضات أردوغانية” كتبه رئيس تحرير المجلة “جمال الكشكي”، تحدث فيه عن “انزعاج الرئيس التركي من حضور القادة والرؤساء والزعماء للقمة العربية – الأوروبية في شرم الشيخ”.

وقال “الكشكي” في مقاله “إن الحدث التاريخي النادر، دفع أردوغان للكشف عن وجهه الحقيقي وقلبه الأسود، ويعلن حقده وشره تجاه مصر، التي استطاعت أن تستضيف 28 دولة أوروبية، فى حين أنه قدم جميع التنازلات لكي تنضم دولته إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه فشل”. وتابع بالقول إن “أردوغان تحالف مع (إسرائيل) واعترف بالقدس عاصمة لها، ووقع على اتفاق لزيادة التعاون الاستخباراتي والأمني مع جيش الاحتلال، وأرسل ملحقا تجاريا إلى تل أبيب عقب تنصيبه رئيسا”.

وواصل رئيس تحرير المجلة مزاعمه بالقول إن “أردوغان باع القضية الفلسطينية واحترف تسويق الأكاذيب، واستمر في مقاومة الاستقرار، وسخر جميع إمكاناته للتخريب والتمزيق ودعم الإرهاب والتنظيمات المسلحة، وله تاريخ طويل من التجسس والتنكيل بمعارضيه”. ونشرت المجلة المصرية الشهيرة في العدد ذاته مقالا ثانيا تحت عنوان “كيف أصبح الرئيس التركي الشريك الأول للجيش الإسرائيلي؟”، حيث قال كاتبه “أيمن سمير”، إن “عداوة أردوغان لـ(إسرائيل) اقتصرت على الصعيد الخطابي فقط، وأن العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية لم تتأثر بالتوترات السياسية الظاهرة بين الطرفين”.

وزعم الكاتب انطلاق الطائرات الإسرائيلية من قاعدتي “إنجيرليك” و”قونية” لضرب قطاع غزة، وبناء تل أبيب قاعدة عسكرية للإنذار المبكر في كوراجيك بمدينة ملاطيا وسط تركيا، مشيرا إلى وجود 60 اتفاقية عسكرية بين تركيا و(إسرائيل) تغطي التدريبات الجوية وتحديث الدبابات. وتحدث كاتب المقال عن أن اتفاقا سريا واستراتيجيا بين تركيا و(إسرائيل) عرف باسم “الميثاق الشبح” عقد في خمسينيات القرن الماضي، وقد ظل طي الكتمان عقودا من الزمن، ويتضمن تعاونا عسكريا واستخباريا ودبلوماسيا، و”كانت وظيفته الأساسية موجهة ضد العرب”.

والشهر الماضي، هاجم “أردوغان” نظام “عبدالفتاح السيسي” على خلفية الإعدامات الأخيرة التي نفذتها القاهرة بحق شباب معارضين، معتبرا أن المشاركة الأوروبية في قمة شرم الشيخ الأخيرة “نفاقا سياسيا”. ووجه “أردوغان” كلامه للقادة الأوروبيين قائلا: “هل يمكنكم الحديث عن الديمقراطية في الاتحاد الأوروبي بعد أن لبيتم دعوة السيسي الذي أعدم 42 شخصا منذ توليه السلطة؟”. ووصل “السيسي” إلى الحكم عبر انقلاب عسكري منتصف العام 2013 على الرئيس “محمد مرسي” أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد.

  • أي هراء وغثيان طالع من عبيد المستعمر السفاح لا يستحق أن يناقش أو حتى ينظر اليه…وتعلمنا هذا من الهجوم على قطر بأي كلام وأي حاجة كيد نساء…العاهرة عديمة الأخلاق بنت الشارع لما تلاقي نفسها من غير حول ولاقوة ولا حق تتبلى عليك بأي حاجة حتى انك تستغرب من الموقف وماتردش ويمكن تضحك وتمشي وتسيبها …

Comments are closed.