درس ثورة 1919..نصر بعد تعثر

بقلم محمد سعد خير الله

 

“اليوم يمر مائة عام علي ثورة ١٩١٩”

ولابد لنا من ان نتذكر احد اهم  الدروس عبر التاريخ المصرى،  وكيف انتصرت الثورة بعد ان تعرضت للانتكاسة الكبرى لها بنفى زعيمها سعد زغلول ورفاقه الي جزيرة سيشل في ٢٣ديسمبر ١٩٢١.(في تجسيد واقعي لليد العليا للثورة المضادة وقتها)ليستمر الحراك الثوري وتظل الثورة مستمرة  بنضال الشعب بمختلف الفئات حتي يعود سعد وزملاء المنفى سنة١٩٢٣

وتنتصر الثورة بعد اربعة سنوات بترجمة ذلك لاحد اعظم الدساتير المصرية دستور ٢٣(دستور الدولة المدنية دولة المواطنة)

٤سنوات من التعثر والنضال الي ان تحقق الانتصار وتولى الوفد تشكيل الحكومة برئاسة زعيم الامة بعد انتصار ساحق في الانتخابات.

لمن يقول بان ثورة يناير هزمت ها هى الدروس التى تبين لنا بان الثورات تتعثر تنتكس ولكنها لا تؤد وحتما ولابد لها من ان تنتصر في النهاية