متهم جديد في حادث انفجار محطة مصر

قررت النيابة العامة ، اليوم الأحد، حبس متهم سابع في قضية حادث انفجار قطار “محطة مصر”، الذي أودى بحياة 22 شخصاً وأدى إلى إصابة العشرات. والمتهم الجديد الذي أمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، بعد ضبطه مساء أمس، هو مشرف تحويل حركة القطارات.

كما قررت النيابة، وفق بيان لها، إخضاع جميع المتهمين للكشف الطبي، لبيان تعاطيهم المواد المخدرة من عدمه، وإحضار الملفات الوظيفية، واستعجال تحريات الأمن العام عنهم. وأمس، قررت النيابة العامة حبس 6 متهمين، بينهم سائقا قطارين ومساعدان، 15 يوماً على ذمة التحقيقات، بتهمة “القتل الخطأ من خلال الإهمال وإتلاف الممتلكات العامة”.

وصباح الأربعاء، انفجر خزان وقود قطار لدى دخوله أحد أرصفة محطة القطارات الرئيسية بالعاصمة القاهرة، أثناء وجود عدد كبير من الركاب، ما نجم عنه حريق هائل، أودى بحياة 22 شخصاً وأدى إلى إصابة نحو 40 آخرين. وأعلنت النيابة العامة في بيان آنذاك أن الحادث وقع بسبب شجار بين سائقي قاطرتين، ما دفع أحدهما لترك قاطرته دون إيقاف محركها، فانطلقت بسرعة عالية من دونه وأسفرت عن الحادث. وضجت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الشوارع المصرية بالانتقادات، محملين الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومته المسؤولية عن الحادث الناجم عن الإهمال وغياب إصلاحات السكك الحديدية.

وخلال الـ17 عاماً الأخيرة، شهدت مصر حوادث قطارات عديدة خلفت عشرات الضحايا، بينها أسوأ حادث للسكك الحديدية بالبلاد في العام 2002، والذي أودى بحياة أكثر من 350 شخصاً.