أضرار حياة التكنولوجيا: آلام الظهر والكسل وضعف الإدراك

تختلف المنافع والأضرار المرتبطة بوجود الآلات والوسائل التكنولوجية المختلفة في حيواتنا، على حسب الاستخدام البشري لها. ونتيجة للهوس المنتشر مؤخرا بها، خاصة فيما يتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي، كشفت صحيفة “دايلي إكسبريس” البريطانية؛ أبرز الأضرار المترتبة على هذا الاستخدام استنادا إلى بعض الدراسات والأبحاث. وهي كالتالي:

مشاكل في الرقبة

وفقا لجمعية العلاج بتقويم العمود الفقري البريطانية؛ فإن الهواتف الذكية مسؤولة عن الارتفاع في عدد الشباب الذين يعانون من مشاكل في الظهر والرقبة؛ حيث إن مقدار الوقت الذي يقضيه الشخص على شاشات الهاتف بهيئة جسدية مائلة، يضع أقراص العمود الفقري تحت الضغط. وبسبب أسلوب الحياة التكنولوجي، يعاني 45% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 سنة، من آلام الظهر، ويرى الباحثون أن القيام بسلوك البقاء لساعات طوال على تلك الأجهزة، يجعل الجسم يعتاد على هذا السلوك ويصبح منحنيا.

الحرمان من النوم

أظهرت دراسة حديثة أصدرتها الهيئة التنظيمية للاتصالات في المملكة المتحدة “أوفكوم”، أنّ متوسط الساعات التي يقضيها البالغون في تصفح ومشاهدة وسائل الإعلام الرقمية، تصل إلى 8 ساعات و41 دقيقة؛ مقارنة بمعدل 8 ساعات و21 دقيقة للنوم خلال 24 ساعة النوم بالقرب من هاتفك الذكي أو جهازك الحاسوبي، يساهم في زيادة ساعات الاستيقاظ من النوم والشعور بالتوتر؛ فالشاشات غير صحية؛ لأنها تتداخل مع إيقاع الجسم الطبيعي؛ مما يوقف إنتاج هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم.

التهابات أوتار اليد

تشير تقديرات شركة فيرجن موبايل، إلى أنّ أربعة ملايين بريطاني يعانون من التهاب الأوتار بسبب الرسائل النصية، أو إصابات الإجهاد المتكرر الناجمة عن الرسائل المتتالية.

مشاكل في السمع

لسوء الحظ؛ فإن معظم من يعانون من فقدان السمع أو الطنين الناجم عن التعرض للضوضاء، يكونون ممن يستمعون إلى أي صوت بحجم كبير لأكثر من خمس ساعات في الأسبوع، وأشارت الأبحاث الحديثة إلى أن 39% من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 سنة، يستمعون إلى أنغامهم المفضلة بصوت مرتفع بشكل خطير.

ضعف القدرات الإدراكية

وفقاً لدراسة أجرتها هيئة صانعي الخرائط البريطانية “Ordnance Survey”؛ حيث قام الباحثون بفحص أدمغة كبار السن الذين استخدموا نظام تحديد المواقع، وقارنوا النتائج مع أولئك الذين يقرأون الخرائط الورقية؛ فأظهرت النتائج أنّ القسم الثاني يحملون ذاكرة نشطة أكثر من الأول.

لذا فإن الإفراط في الاعتماد على المساعدات الحاسوبية، يؤدي إلى ضعف تحفيز قدرات الدماغ؛ لذا تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لا يتحدون أنفسهم فكريا بشكل منتظم من خلال العمل أو التعلم، هم أكثر عرضة للمعاناة من العته في مراحل حياتهم اللاحقة.

الكسل

وفقا لدراسة حديثة أجرتها جامعة كامبردج، خلصت نتائجها إلى أن 337,000 حالة من أصل 2,9 مليون من مجموع الوفيات التي حدثت في أوروبا، كانت بسبب داء السمنة، كما أن 676,000 حالة منهم، بسبب عدم النشاط، وأحد الأسباب هي الأجهزة الإلكترونية.

تأثير بصري

ننفق ما يقرب من 50 ساعة في الأسبوع في النظر إلى الشاشات؛ وفقا لبحث أجرته كلية علم البصريات في المملكة المتحدة، ويقول الباحثون إن الاستخدام المطول للشاشات، يؤدي إلى الإصابة بـ”متلازمة رؤية الحاسوب”، مع أعراض تشمل إجهاد العين، والرؤية المزدوجة وقصر النظر المؤقت.