بعد ترحيلهم لعنبر التنفيذ..صرخات لوقف إعدام 9 شباب بقضية مقتل النائب العام

دشن ناشطون حملة لإيقاف إعدامات مرتقبة لتسعة شباب، متهمين في قضية مقتل النائب العام السابق المستشار هشام بركات. وأطلق ناشطون وسم “#لا_لتنفيذ_الإعدامات”، بعد إعلان منظمة العفو الدولية “أمنستي” عن نية نظام السيسي إعدام 9 أشخاص، في قضية مقتل النائب بركات في 29 يونيو 2015. وتصدرت الحملة قائمة الأكثر تداولاً في مصر.

وكانت “أمنستي” قالت عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”، أمس الثلاثاء: “‏علمت منظمة العفو الدولية أنه من المتوقع أن تنفذ عقوبة الإعدام بحق 9 أشخاص في ‎مصر اليوم الأربعاء. عقوبة الإعدام هي عقوبة قاسية ولا إنسانية”. وقالت المنظمة الحقوقية الدولية، عبر بيان، إن هؤلاء المعارضين التسعة تعرضوا لمحاكمة جائرة تفتقد لأبسط مقومات العدالة. وأضافت: “يجب على السلطات المصرية أن توقف على الفور إعدام تسعة سجناء علمت منظمة العفو الدولية أنه يمكن إعدامهم في أقرب وقت صباح الغد”.

وأيدت محكمة النقض في 25 نوفمبر من العام الماضي حكماً لمحكمة جنايات القاهرة يقضي بإعدام 28 متهماً باغتيال النائب بركات. وحول أنباء الإعدامات الأخيرة، نشرت “مروة” ابنة بركات، عبر صفحتها على “فيسبوك”، منشوراً يؤكد أن من اغتال والدها ليس المتهمين الـ9، وقالت: “شهادة أمام الله، عرفت أن في شباب في قضية اغتيال بابا هيتعدموا قريب، أنا هقول اللي جوايا وأمري لله لأن دي أرواح ناس زي روح بابا الولاد دول مش هما اللي قتلو بابا وهيموتو ظلم إلحقوهم واقبضوا على القتلة الحقيقيين (مروة هشام بركات) ابنة الشهيد هشام بركات”. ولقي المنشور تفاعلاً كبيراً، قبل أن تنشر مواقع محلية موالية للسيسي أن صفحة “مروة” قد سرقت، وأصبح من غير المتاح التعليق على المنشور.

مروة هشام بركات

وعلق مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، على الإعدامات في مصر عبر حسابه على “تويتر” قائلاً: اسم الإبادة في مصر: “الإعدام” تم إعدام 6 أشخاص من السياسين المصريين في الاسبوع الماضي. وغداً سيُعدم 9 أشخاص آخريين. العالم يستمر بسكوته لهذه المجازر، فرنسا فرحة بـ30 اتفاقية عقدتها مع السيسي وأوروبا لا لسان ولا عين لها”.

 

 

 

كما نظم ناشطون مصريون اعتصاماً، مساء أمس، أمام القنصلية المصرية بمدينة إسطنبول التركية، تنديداً بتنفيذ أحكام الإعدام بحق الشباب المصريين. وطالب المعتصمون المنظمات الدولية بالضغط على نظام السيسي لإيقاف تنفيذ حكم الإعدام بحق المتهمين، منددين بأحكام الإعدام بحق سجناء تمت إدانتهم استناداً إلى اعترافات انتزعت تحت التعذيب. وتنتقد مؤسسات حقوقية دولية أوضاع حقوق الإنسان في مصر؛ في ظل تصاعد موجة الإعدامات والاعتقالات السياسية بعد وصول السيسي إلى منصب رئيس الجمهورية، عقب انقلاب نفذّه مع الجيش، منتصف 2013.