الإفراج عن المصور الصحفي “شوكان” بعد انتهاء عقوبة حبسه

ذكرت مصادر مطلعة أن السلطات الأمنية،  بدأت اليوم الأحد، إجراءات الإفراج عن المصور الصحفي محمود أبو زيد، الشهير بـ”شوكان”، ضمن 214 سجيناً بعد انتهاء “عقوبة” السجن المفروضة عليهم. “شوكان” والـ214 المفرج عنهم متهمون في قضية متعلقة بفض السلطات المصرية اعتصاماً لأنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي في عام 2013، والمعروفة باسم “فض اعتصام ميدان رابعة العدوية”. وواجه المفرج عنهم اتهامات من السلطات بتنظيم تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص بمحيط ميدان رابعة العدوية، من شأنه أن يعرض السلم والأمن العام للخطر، وفق ما ذكرت موقع “بي بي سي عربي”.

وكان من المقرر إطلاق سراحهم في أغسطس الماضي، لكنهم لم يتمكنوا من سداد المصاريف الجنائية والتعويضات التي قضي بها عليهم، وبالتالي تم تمديد حبسهم بموجب قرار من النيابة العامة، فيما يسمى بعقوبة الإكراه البدني، والتي انتهت أمس. وبعد الإفراج عنهم، سيواجهون 3 إجراءات عقابية أخرى، هي: وضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات، وحرمانهم من إدارة أموالهم وأملاكهم، وعزل من يعمل منهم من وظيفته الحكومية.

و”شوكان” مصور صحفي  يبلغ من العمر 31 عاماً، “محمود عبد الشكور أبو زيد”، وقد سُجن على ذمة التحقيق منذ أغسطس 2013 واعتقل أثناء القيام بتأدية عمله الصحفي، وفقاً لمحامي الدفاع عنه. وكان يعمل لحساب وكالة “ديموتيكس” البريطانية عندما تم توقيفه أثناء تغطيته فض اعتصام أنصار مرسي في محيط مسجد رابعة العدوية. وفي العام الماضي، قررت منظمة التربية والثقافة والعلوم (يونسكو) منحه جائزة حرية الصحافة الدولية المرموقة، التي تحمل اسم “غييرمو كانو”.