بعد نهاية مؤتمر وارسو .. احتجاجا بولندى على اتهام نتنياهو بالتعاون مع النازيين ضد اليهود  

نتنياهو مع الرئيس البولندى اثناء مؤتمر وارسو نتنياهو مع الرئيس البولندى اثناء مؤتمر وارسو

لم تمر ساعات على انتهاء مؤتمر وارسو الذى التقى فيه رئيس الوزراء الاسرائيلى بوزراء الخارجية العرب لاول مرة علنا ، إلا واستدعت  الخارجية البولندية  سفيرة تل أبيب لدى وارسو أنا آزاري “لتوبيخها” على اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو البولنديين بالتعاون مع النازيين ضد اليهود إبان الحرب العالمية الثانية .

فبعد اختتام مؤتمر الشرق الأوسط، الذى استضافته العاصمة وارسو، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن نتنياهو قوله من هناك أمس؛ “أنا من هنا أقول إن البولنديين تعاونوا مع النازيين، أعرف التاريخ ولا أغيره، وإنما أكشف عنه” .

وادت هذه التصريحات الى استفزاز رئيس بولندا أندريه دودا، لتتوتر العلاقات بين الجانبين ، وذلك بعد مرور ساعات قليلة على التقاط صور للحظات ودية تجمع نتنياهو برئيس بولندا على هامش المؤتمر.

وتعليقا على هذه التصريحات كتب الرئيس البولندى في تغريدة له عبر تويتر، مساء الخميس، قائلا ” إذا ثبتت نسبة تصريحات تداولها الإعلام لنتنياهو، فإنني على استعداد لاستضافة اجتماع رؤساء مجموعة فيشيغراد في مقر الرئاسة بفيسلا بدل إسرائيل، لأنها ليست مكانا جيدا للالتقاء في هذه الحالة، رغم الترتيبات المسبقة” .

وكان يقصد بتلك القمة المشار إليها تجمع قادة “مجموعة فيشيغراد”، وهي بولندا، وتشيكيا، وسلوفاكيا، والمجر، ومن المقرر عقدها في القدس المحتلة الأسبوع المقبل كدعم لاسرائيل، وبحضور نتنياهو.

وسبق ذلك ظهور خلافات بين بولندا واسرائيل  العام الماضي على خلفية رفض وارسو الربط بين بلادها وجرائم النازية، وهو ما اعتبرته تل أبيب تنصلا من تحمل المسؤولية فى معاناة اليهود .

ومن المعروف،  أن إسرائيل علقت آمالا كبيرة على مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط، الذي عقد الأربعاء والخميس، من أجل تطبيع العلاقات مع دول عربية في إطار مواجهة إيران ، وبالفعل حضر المؤتمر -إلى جانب نتنياهو- وزراء ومسؤولون عرب، برعاية أميركية، في سابقة تهدد أولوية القضية الفلسطينية في المنطقة لتحل محلها اطروحة ان ايران هى العدو للعرب وليست اسرائيل .