جوايدو يتعهد باعادة العلاقات الدبلوماسية لفنزويلا مع إسرائيل .. !

خوان جوايد زعيم المعارضة الفنزويلية الذى نصب نفسه رئيسا خوان جوايد زعيم المعارضة الفنزويلية الذى نصب نفسه رئيسا

تعهد خوان جوايدو الذي نصب نفسه رئيسا لفنزويلا إنه سيقوم باعادة العلاقات  الدبلوماسية مع إسرائيل التي قطعتها الرئيس الراحل هوجو تشافيز قبل عقد من الزمان تضامنا مع الفلسطينيين .

وكانت إسرائيل من بين الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة التي اعترفت بجوايدو بعد أن أعلن نفسه رئيسا لفنزويلا الشهر الماضي في صراع على السلطة مع الرئيس نيكولاس مادورو .

واكد جوايدو في مقابلة مع صحيفة إسرائيل هيوم اليومية ”يسعدني أن أعلن أن عملية إرساء العلاقات مع إسرائيل بلغت ذروتها ” ، وتابع أن إعلانا رسميا عن إعادة العلاقات مع إسرائيل وفتح سفارة جديدة لفنزويلا هناك سيحدث ”في الوقت المناسب“ .

وكان الرئيس السابق هوجو تشافيز قطع العلاقات مع إسرائيل بسبب حرب غزة عام 2008-2009 وعزز العلاقات مع الفلسطينيين وكذلك مع إيران عدو إسرائيل اللدود. وقال زعماء إسرائيليون إن وضع كراكاس يشجع على رحيل اليهود الفنزويليين .

وكان رئيس الوزراء نتنياهواعلن فى وقت سابق  انضمام  إسرائيل إلى الولايات المتحدة وكندا ومعظم دول أمريكا اللاتينية ودول أوروبية في الاعتراف بالقيادة الجديدة في فنزويلا.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو ينوي تعيين سفير لبلاده في إسرائيل خلال الأيام القليلة القادمة .

ورأى السفير الإسرائيلي السابق في مصر، إسحاق ليفانون، أن اعتراف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بزعيم المعارضة الفنزويلية غوايدو “رئيسا لفنزويلا، ووقوف إسرائيل إلى جانب دول العالم في هذه المسألة، هو خطوة صحيحة” .

وبحسب مسؤولين مقربين من غوايدو فإن “الاتصالات مع إسرائيل ليست مباشرة بل تتم عبر الولايات المتحدة”، حيث “لا تربط بين البلدين علاقات دبلوماسية منذ أكثر من عقد” .

وأوضح إسحاق ليفانون في مقال في صحيفة “إسرائيل اليوم”، أن “قطع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وفنزويلا على مدى أكثر من عقد من السنين، والعداء الشديد من هذه الدولة لإسرائيل، وتحالف زعيميها الأخيرين مع أعدائنا، لا يترك مكانا كبيرا للتردد”، وفق قوله.

وأكد أن هناك “مصلحة لإسرائيل في صعود حكم جديد في فنزويلا”، مضيفا: “الآن ينبغي الانتظار لنرى كيف يتطور الصراع بين مؤيدي الرئيس مدورو ومؤيدي غوايدو” .

وبحسب المسؤولة البارزة في المعارضة الفنزويلية، ماريا كورينا متشادو، فإن المعارضة تأمل في إعادة العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع إسرائيل، داعية “المواطنين اليهود الذين غادروا البلاد، إلى العودة للمساعدة في إعادة بناء الدولة، بعد نجاح المعارضة في الإطاحة بمادورو”، حسب وصفها.

  • ده النسخة الغير عربية من جيل العمالة الجديد…وده تطور مرعب تحتار مين الملهم ..؟

Comments are closed.