جنايات القاهرة تخلى سبيل شادي أبوزيد بتدابير احترازية

قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، إخلاء سبيل شادي أبو زيد، مراسل برنامج “أبلة فاهيتا” السابق، بتدابير احترازية على خلفية التحقيقات في الانضمام لجماعة محظورة، ونشر شائعات وبيانات كاذبة ضد الدولة المصرية من خلال الكيانات والمنابر الإعلامية التابعة للجماعة الإرهابية.

ووجهت نيابة أمن الدولة للمتهم، الانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها. كما أسندت النيابة إلى المتهم نشر أخبار كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد بقصد تكدير السلم العام في إطار أهداف جماعة الإخوان ، والترويج لأغراض الجماعة التي تستهدف زعزعة الثقة في الدولة المصرية ومؤسساتها.

ويقبع في سجون السيسي نحو أربعين ألف معتقل سياسي معظمهم من جماعة “الإخوان المسلمون”، كثير منهم رهن الحبس الاحتياطي الذي يجري تجديده بلا نهاية، في حين يؤكد “عبدالفتاح السيسي” أن السجون لا تضم معتقلين سياسيين.

وانتقد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” في زيارته الأخيرة للقاهرة تدهور الأوضاع الحقوقية في مصر عموما، مشيرا إلى وجود سجناء رأي بالسجون ، لكن “السيسي” رد عليه بأن مصر لن تنهض بالمدونين مطالبا إياه بعدم إغفال الإنجازات التي تتم والتي يستفيد منها الفقراء. وتدين منظمات حقوقية أوضاع الحريات بمصر، كما سجلت جملة انتهاكات بحق السجناء السياسيين، ومنها الحرمان من العلاج والغذاء والزيارة والتريض.