البرلمان العربى يدعو لرفع السودان من قوائم الإرهاب .. تضامنا مع البشير !

دعى البرلمان العربي، اليوم الأحد، برفع اسم السودان من قوائم الدول الراعية للإرهاب، بعد إن التزمت الخرطوم بننفيذ المسارات ما طلبته الولايات المتحدة الامريكية منها ،  مؤكدا أن “الوقت حان، والظرف أصبح مواتيا ومناسبا لرفع المعاناة عن السودان” .جاء ذلك فى كلمة لرئيس البرلمان العربي، مشعل السلمي، أمام جلسة استماع مخصصة للسودان والتي اتعقدت اليوم بمقر جامعة الدول العربية ، بالقاهرة، وحضرها إبراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني السوداني، وممثلون للبرلمانات العربية، وفق بيان.

وقال رئيس البرلمان ، في كلمته الافتتاحية إن الجلسة تنعقد لـ”دعم المطلب العادل برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب المُدرج عليها منذ عام 1993″ . وكشف أن “البرلمان العربي أعد مذكرةً قانونيةً بالتعاون والتنسيق مع المجلس الوطني ووزارة الخارجية بالسودان،  تضمنت كافة جوانب الموضوع” . وخلصت المذكرة وفق ما قاله السلمي إلى أن السودان “نفذت كامل خطة المسارات المتفق عليها مع الولايات المتحدة لرفع اسمها، وبينها مكافحة الإرهاب، وإحلال السلام في دولة جنوب السودان، وتعزيز حقوق الإنسان، وتقديم المساعدات الإنسانية في مناطق النزاعات بالسودان” .

وأشار رئيس البرلمان العربي، إلى أن الخطة حازت إشادات عربية وإقليمية ودولية، دون ذكر اسماء هذه الدول العربية والاقليمية ومن خارج الشرق الاوسط .! وتابع حديثه قائلا  “نرى بأن الوقت قد حان، وأن الظرف أصبح مواتياً ومناسباً، لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ورفع المعاناة عن حكومة وشعب السودان” .وأوضح أن هذه الخطوة ضرورية وملحة  “كي يستطيع السودان تطوير اقتصاده وبناء شراكات وتبادلات تجارية مع الدول العربية والأجنبية، وأن يمضي قدماً في برامج التنمية في قضايا التعليم والصحة والبنية التحتية، ومعالجة مشاكل البطالة والفقر وتحسين الواقع الاقتصادي” .

وبالطبع لم يشر رئيس البرلمان العربى الى الانتهاكات التى يرتكبها نظام البشير فى مواجهة الاحتجادات السلمية،  فمن المعروف للجميع انه ومنذ 19 ديسمبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات سلمية واسعة منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي البشير، واجهتها  قوات الامن السودانية  باستخدام القوة المفرطة مما اسفرعن سقوط 31 شهيدا، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما تقول منظمة العفو الدولية، إن عدد الشهداء  40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ 50 شهيدا .

ومن المعروف ان إدارة الرئيس الأمريكي ترامب، قد رفعت عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان منذ 1997 في 6 أكتوبر 2017 . لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان  بعد من قائمة “الدول الراعية للإرهاب”، المدرج عليها منذ عام 1993، بسبب استضافته زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن . وليس خافيا  بالطبع ، ان توقيت الدعوة لرفع اسم السودان الان  من قائمة الدول الراعية للارهاب تستهدف تبيض وجه نظام البشير عالميا ، وفى نفس الوقت توفير شرعية داخلية  له فى مواجهة دعوة السودانيين لرحيله .

87 total views, 3 views today