سفارة واشنطن بالقاهرة تنتقد رئيس فنزويلا مادورو وتتجاهل جرائم السيسي !!

اتهم نشطاء وأجانب، اليوم الاثنين، السفارة الأمريكية في مصر بـ”الازدواجية” بسبب صمتها على نظام عبدالفتاح السيسي، وذلك بعد انتقدت “الديكتاتورية” في فنزويلا.وقالت السفارة في تغريدة عبر حسابها على “تويتر”، إن “ديكتاتورية (الرئيس) نيكولاس مادورو تدمر فنزويلا. منذ مدة طويلة جداً، يعاني شعب فنزويلا من القمع”.

 

وأثارت تغريدة السفارة ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي جاءت بعد اعتراف واشنطن بغوايدو، الذي لقي دعماً أيضاً من 6 دول أوروبية. كما جاءت في الوقت الذي بدأ فيه البرلمان مناقشة تعديلات دستورية مقترحة، يعتبرها معارضون مصريون “محاولة لتمديد بقاء السيسي في الحكم” وينتقدون “قمع” الحياة السياسية. وعلق الناشط حسام الحملاوي على تغريدة السفارة الأمريكية بسخرية، قائلاً: “هل يمكنكم أن تشاركونا أفكاركم عن الديمقراطية المزدهرة في مصر؟”.

 

ونشرت ناهال توسي المختصة بتغطية الشؤون الخارجية في صحيفة “بوليتكو” الأمريكية تغريدة عن مقترحات التعديلات الدستورية في مصر، وعلقت قائلة: “هل أخبر أي أحد السفارة الأمريكية؟”.

 

وقال ماثيو فان روهر المتخصص في تغطية الشؤون الدولية بصحيفة “دير شبيغل” الألمانية: “أنتم على حق بشأن مادورو، ولكن ما هو موقفكم من السيسي؟”.

وقال الكاتب إدريس أحمد: “أنتم السفارة الأمريكية بالقاهرة. إذا أردتم الحديث عن الناس التي تعاني من القمع، فربما يمكنكم التفكير بالوقوف مع المصريين مثل الفنزويليين”.

https://twitter.com/im_PULSE/status/1092078637569007618?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1092078637569007618&ref_url=http%3A%2F%2Falkhaleejonline.net%2F%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25A7%25D8%25B3%25D8%25A9%2F%25D8%25B3%25D9%2581%25D8%25A7%25D8%25B1%25D8%25A9-%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25B4%25D9%2586%25D8%25B7%25D9%2586-%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2582%25D8%25A7%25D9%2587%25D8%25B1%25D8%25A9-%25D8%25AA%25D9%2586%25D8%25AA%25D9%2582%25D8%25AF-%25D9%2585%25D8%25A7%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25B1%25D9%2588-%25D9%2588%25D8%25AA%25D8%25BA%25D9%2585%25D8%25B6-%25D8%25B9%25D9%258A%25D9%2586%25D9%258A%25D9%2587%25D8%25A7-%25D8%25B9%25D9%2586-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25B3%25D9%258A

وارتفعت وتيرة الاعتقالات السياسية والقمع في مصر بعد وصول عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم بعد انقلاب نفذه الجيش في 2013 ضد الرئيس الأسبق محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب. في ظل انتقادات واسعة من جانب منظمات حقوقية، التي وصفت عصر السيسي بأسوأ العصور التي تمر بها مصر.