انتحار لبناني كل 60 ساعة.. أرقام مقلقة وأسباب متعددة

 

200 حالة انتحار شهدها لبنان في عام 2018، مقارنة بـ143 حالة خلال 2017، وهو عدد مرتفع نسبيا في مجتمع تحرّم كل طوائفه قتل الإنسان نفسه ، فبين عامي 2009 و2018، وقعت في لبنان 1393 حالة انتحار، بحسب إحصاءات لقوى الأمن الداخلي ، والتى تفيد أيضا بحدوث حالة انتحار كل يومين ونصف يوم (60 ساعة)، ومحاولة انتحار كل ست ساعات .

وعن أسباب الانتحار الأكثر شيوعا في لبنان، قالت المعالجة النفسية، ريبيكا اسبانيولي، إن محاولات الانتحار تعود إلى أسباب عديدة ، وأوضحت أن “أبرز الأسباب، بحسب أحدث الدراسات، هو الشعور بالاكتئاب.. هذا هو السبب الأكثر رواجا لإقدام الناس على هذه الخطوة” .

وتابعت: “أحيانا يعود سبب الانتحار إلى أمراض نفسية، إذ تعتري المريض شكوك بشأن الواقع الذي يعيشه، مما يدفعه إلى الانتحار” ، وأردفت: “وكذلك تعاطي المخدرات والكحول، فبعض الأشخاص يدخلون في حالة سكر قد تدفعهم إلى محاولة إنهاء حياتهم” .

وأوضحت أن “قرار الانتحار بالنسبة لبعض الأشخاص يستند إلى أسباب منطقية برأيهم، منها وجود مرض مزمن أو ألم أو ظروف معيشية واقتصادية صعبة” .

وخلال الأشهر الأخيرة، امتدت هذه الظاهرة بشكل كبير إلى أطفال ومراهقين؛ بسبب ألعاب إلكترونية، مثل “الحوت الأزرق”، و”مريم”، وهي لعبة واقع افتراضي غامضة تنتهي كثيرا بالانتحار .

وقالت اسبانيولي: “لا نستطيع الحديث عن نسب دقيقة لزيادة الانتحار؛ فهذا السلوك عادة ما لا يتم التصريح عنه، ودائما ما يلفه الغموض وعلامات الاستفهام” .

واشارت الى أن “الإحصاءات أثبتت أن من يقدمون على الانتحار في لبنان تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة” ، ورأت أن “مقارنة نسب سلوك الانتحار ستظل قاصرة؛ بسبب الموانع الاجتماعية والدينية في الإفصاح عنها؛ مما يعرقل دقة الأرقام الرسمية” .

وأظهرت الدراسات أن نسبة محاولات الانتحار في لبنان تبلغ 2 بالمئة من إجمالي عدد السكان ،وبجانب ذلك ، ووفقا للمعالج النفسي، الدكتور مايكل خوري، فإن “لبنان يسجل حالة انتحار مكتمل لشخص كل يومين ونصف اليوم” .

وأضاف خوري أن “نحو 10 بالمئة من الذين حاولوا الانتحار لم يتخطوا سن الـ18 عاما، في حين أن 58 بالمئة تراوحت أعمارهم بين 18 و34 سنة” .

وأوضح أن “الذكور من اللبنانيين هم أكثر عرضة للانتحار الناجح (المكتمل) من الإناث، فانتحار كل ثلاثة ذكور يقابله انتحار اثنتين من الإناث” .

  • يا ست ربيكا قولي الجهل العام ولخصي…انكسار أدوار الأسرة والمدرسة والشارع والاغلام . اللي يفوت النهار كله وهو واضع سماعات في أذنيه ما فكره ؟ وما مستوى استيعابه للحياة ..؟ أي مشكل أو محنة تقابله سواء عاطفية,أسرية,اجتماعية,اقتصادية أو مجرد سوء تفاهم خلاص ملوش أي فكرة مخه فارغ فيقرر يسيبلهم الدنيا بما فيها ويرحل وهذا خطأ أكبر الكل بيتحمل مسؤوليته وهذا عار على الدولة بأكملها…

Comments are closed.