إسرائيل تصدّر الحشيش رسميا.. لكن لاغراض طبية !

وافقت الحكومة الإسرائيلية  رسميا ، على تصدير مخدر القنب (الحشيش) للأغراض العلاجية، وذلك خلال الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الإسرائيلي الذي صوت لصالح القرار اول امس الاحد .

وكان  قد سبق ذلك موافقة الكنيست الإسرائيلي في ديسمبر الماضي على قانون ينظم ذلك ، لكن لا ينتظر أن يبدأ التصدير للخارج  قبل منتصف هذا العام .

ومن المعروف  أن إسرائيل متقدمة للغاية على المستوى العالمي، في مجال أبحاث وزراعة الحشيش الدوائي وصناعة منتجات الماريوانا.

ولهذا توقعت وزارة المالية الإسرائيلية أن السماح بتصدير هذه المادة “سيفتح سوقا جديدة للمصنعين الإسرائيليين”، مشيرة إلى أن هذا الأمر من شأنه أيضا أن يزيد الاستثمارات في مجال الزراعة والبحث والإنتاج، كما سيخلق فرص عمل جديدة داخل الاقتصاد الاسرائيلى .

وبحسب تقارير اقتصادية ، تامل الحكومة الإسرائيلية  من خلال تصدير منتجات الحشيش في جمع إيرادات ضريبية إضافية بقيمة 350 مليون دولار .

وعادة يستخدم الحشيش في بعض الدول لعلاج سلسلة من الأمراض، مثل: الصرع ومرض باركنسون ومرض كرون، كما أنه مادة فعالة للتخفيف من الآلام بشكل عام .

وعلى سبيل المثال يُسمح في ألمانيا للأطباء بوصف الحشيش علاجا منذ مارس 2017، وتستورده المانيا حاليا لهذه الأغراض العلاجية من كندا وهولندا، وبشكل عام تشهد تجارة الحشيش المشروعة ازدهارا عالميا ، فبحسب تقديرات مؤسسة “بي دي أس” الأميركية لأبحاث السوق، فإن قيمة مبيعات سوق الحشيش المشروع سترتفع من عشرة مليارات يورو في 2018 إلى نحو 28 مليار يورو في 2022 .

 

  • المختبرات الغربية لها عملائها الموثوق في جودة منتوجاتهم الصالحة للاستعمال الطبي. أما هذا المنتوج ربما تستحود عليه الدول المطبعة لأشباع أدمغة شعوبها وبهيك تكون أرضت الطرفين الصهاينة المحتلين والشعوب العربية الغاضبة …مزاجات..

Comments are closed.