آلالاف يعتصمون في بورتسودان إحياءاً لذكرى شهداء انتفاضة 2005 مطالبين بإسقط البشير

اعتصم الاف السودانيين ، اليوم  الثلاثاء ، في مدينة بورتسودان أكبر مدن شرق البلاد، احياءا للذكرى الـ14 ” لشهداء المدينة”، بالتزامن مع “مواكب الشهداء” التي دعا لها تجمع المهنيين السودانيين و3 تحالفات معارضة .

ففي عام 2005 شهدت مدينة بورتسودان ، استخدمت الشرطة والقوات الأمنية كل اسحلة القمع بما فيها الرصاص الحى لوأد انتفاضة المدينة  ضد الطاغى البشير مما أدى الى استشهاد 22من مواطنى المدنية ، ولهذا اطلقت على هذة الحادثة البشعة ” مجزرة بورتسودان ”  .

وتزامنا مع ذكرى هذه المذبحة ، حيا  تجمع المهنيين ، الذى يقود حركة الجماهير فى المطالبة بتنحى البشير ،عبر صفحته في ” فيسبوك” اهالى بورتسودان ،  باعتبارهم ضحايا لاكثر مآسي النظام  الحاكم ، مطالبا ان يتحول تأبين ذكرى شهداء “مذبحة بورتسودان” سنة 2005 ، الى مناسبة للمطالبة برحيل نظام البشير ، وهذا ما حدث بالفعل حيث هتف الالاف المشاركين بسقوط النظام القاتل .

ومن جانبها ، طوقت قوات أمن البشير ميدان الاعتصام من كل الاتجاهات لمنع المعتصمين من الوصول إلى الشارع للتظاهر، كما أنها لم تتدخل لفض الاعتصام .

وفي وقت سابق اليوم أعلن “تجمع المهنيين السودانيين” ، وثلاثة تحالفات معارضة، عن 24 موقعًا لتجمع المحتجين، تمهيدًا للتحرك في “مواكب (مسيرات) الشهداء ” صوب مقر المحليات (المحافظات) بالعاصمة السودانية اليوم الثلاثاء .

ومن المعروف انه منذ 19 ديسمبر يشهد السودان مظاهرات شعبية منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي البشير، صاحبتها استخدام قوات الامن العنف المفرط ضد المتظاهريين السلميين ، مما أسفر عن استشهاد  30 مواطنا ، وفق آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عدد الشهداء  40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ50 شهيدا .