شاهد: هتافات أهالي الوراق تهز عرش النظام..”يا كامل يا وزير قول للسيسي مش خارجين”

تعالت صيحات وهتافات أهالي منطقة الوراق ضد قرارات الحكومة بإخلاء بيوتهم،  في خطوة تصعيدية تتحدي نظام السيسي وتنذر بمزيد من الاشتباكات المحتملة مع قوات الأمن في الأيام المقبلة. وزادت حدة الهتافات بعبارات موجهة للنظام مثل” مش هنسيب بيوتنا لو على موتنا” ” يا كامل يا وزير قول للسيسي مش خارجين” ومن ضمن الهتافات أيضا ” عواد باع ناسه كان فين إحساسه” عواد باع أرضه شوفوا طوله وعرضه” يا عواد يا جبان أمشي وسيبها للجدعان”

وكانت الحكومة قد أعلنت، في مؤتمر عُقد في يونيو الماضي، عن استرداد 118 مليون متر مربع من الأراضي المملوكة للدولة خلال أسابيع، وتشكل نسبة 69% من إجمالي الأراضي المستولى عليها منذ تأسيس لجنة استرداد أراضي ومستحقات الدولة في 2016، برئاسة إبراهيم محلب.

وكان السيسي قد أشار، في خطاب سابق، إلى أن جزر النيل، ومن بينها جزيرة الوراق على وجه التحديد، بقوله: “جزيرة موجودة في وسط النيل، مساحتها أكتر من 1250 فدان- مش هذكر اسمها- وابتدت العشوائيات تبقى جواها والناس تبني وضع يد. لو فيه 50 ألف بيت هيصرفوا فين؟ في النيل اللي إحنا بنشرب فيه؟”. وأضاف: “الجزر الموجودة دي تاخد أولوية في التعامل معاها”. وبينما يمنح لواضعي اليد فرصة لدفع ثمن ما تملكوه مقابل البقاء، إلا أن سكان هذه الجزر لم يسمح لهم بالبقاء تحت أي ظرف.

لكن لا يبدو الأمر، داخل الوراق، بالشكل المُبسط الذي تحدث عنه  الرئيس السيسي. وتتواجد على أرض الجزيرة ثلاث مدارس حكومية، ونقطة شرطة، ومحطة مياه، ومكتب بريد. وتحصل جميع المرافق الحكومية بالوراق على الكهرباء بشكلٍ رسمي. وفي الغالب يستخدم الأهالي توافر المرافق والخدمات بهذه الطريقة لتكون دليلًا على إثبات الاعتراف الرسمي من جانب الدولة على تواجدهم بهذه المناطق.

وفي وقت سابق، رفضت المدارس الحكومية تسجيل الطلاب في العام الدراسي المقبل، بحجة أن الأهالي سينقلون خارج الجزيرة. لكن المواطنين لم يرضخوا لتلك المضايقات وقالوا: ” مش هنتنازل عن أرضنا، احنا مش شوية فراخ ممكن تتهش. حتى لو سعر متر الأرض مليون جنيه مش هنمشي. ”

 

84 total views, 3 views today