5معتقلين يبدأون إضرابا عن الطعام للتذكير بقضيتهم

أعلن 5 معتقلين تزامنا مع الذكرى الثامنة لثورة  25 يناير، إضرابهم عن الطعام اعتبارا من مساء أمس الخميس وحتى 11فبراير/شباط المقبل للتذكير بقضيتهم واعتقالهم ظلما.ودعا ناشطون للتدوين عن المعتقلين الخمسة والمطالبة بإطلاق سراحهم وجميع المعتقلين على ذمة قضايا سياسية. وتضامن عدد من الناشطين والحقوقيين مع المعتقلين بالإعلان عن مشاركتهم في الإضراب عن الطعام طوال الفترة ذاتها.

المحبوسون الخمسة هم” إسلام خليل، وجلال البحيري، وشادي الغزالي حرب، وأحمد صبري أبو علم، وعبد الفتاح البنا”.

إسلام خليل 

وألقت قوات اﻷمن القبض على “إسلام خليل” في 10مارس/آذار الماضي، وظل مختفيا قسريا حتى أبريل/نيسان الماضي ووجهت له تهم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون هدفها التحريض على مقاطعة الانتخابات الرئاسية اﻷخيرة، وذلك في القضية 482 حصر أمن دولة عليا.  وجددت غرفة المشورة بمحكمة جنايات القاهرة في 8 يناير/كانون ثاني تجديد حبس إسلام 45 يومًا أخرى على ذمة التحقيقات ليقترب من إتمام عام كامل قيد الحبس الاحتياطي. وفي أغسطس/آب الماضي، دخل “إسلام” في إضراب عن الطعام سبب الأوضاع السيئة داخل محبسه بسجن طرة. وتعد هذه المرة الثانية التي يعتقل فيها “خليل”، فقد قامت قوات الأمن يوم  24 مايو/آيار 2015 بالقبض على “إسلام” واختفي قسريا 122 يوم تعرض فيهم للتعذيب، واثبت ذلك في محاضر النيابة، ثم بعد ظهوره قررت اتهامه في قضية وتحوله من مجني عليه لمتهم، وتم حبسه احتياطيا  لمدة سنة.

جلال البحيري 

ويقضي الشاعر “جلال البحيري” حكمًا بالحبس ثلاث سنوات أصدرته محكمة عسكرية في أغسطس/آب الماضي بعد إدانته بإهانة المؤسسة العسكرية في ديوان شعر نشره. وكانت نيابة أمن الدولة العليا أمرت بالقبض على “البحيري” في مارس/آذار الماضي، وأحالته إلى النيابة العسكرية بجريرة ديوان شعري بعنوان “خير نسوان الأرض” تضمن قدحا بالمؤسسة العسكرية.

ووجهت له اتهامات من بينها “نشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي، والانضمام إلى جماعة أسست خلافاً لأحكام القانون والدستور، وإهانة المؤسسة العسكرية، وازدراء الأديان”. وجاء القبض على “البحيري” بعد صدور أغنية ساخرة كتبها للمطرب المصري الشاب، “رامي عصام”، بعنوان “بلحة”. وحملت كلمات الأغنية نقدا لاذعا لـ “عبد الفتاح السيسي”، ولاقت رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ بلغ عدد مشاهداتها أكثر من أربعة ملايين مشاهدة على موقع يوتيوب منذ شهر فبراير/شباط الماضي.

شادي الغزالي حرب 

وألقت قوات اﻷمن القبض على الناشط السياسي “شادي الغزالي حرب” في مايو/آيار الماضي، وتم التحقيق معه أمام نيابة الدقي في اتهامه بإهانة رئيس الجمهورية بناءً على بلاغ تقدم به المحامي “أشرف فرحات”. وقررت نيابة الدقي إخلاء سبيله لكن اﻷمن الوطني أحاله إلى التحقيق أمام نيابة أمن الدولة، حيث اتُهم بالانتماء لجماعة إرهابية، ونشر أخبار كاذبة، والترويج لفعل إرهابي في القضية 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة. وتجدد حبس “حرب” احتياطيًا على ذمة القضية من وقتها. وقررت غرفة المشورة بمحكمة جنايات الجيزة تجديد حبس حرب 45 يومًا أخرى في 9 يناير/كانون ثاني الماضي.

عبد الفتاح البنا

 وفي أغسطس/آب الماضي، ألقت قوات اﻷمن القبض على الدكتور “عبد الفتاح البنا”، اﻷستاذ بكلية الآثار جامعة القاهرة، ضمن حملة أمنية شملت مجموعة عُرفت بمعتقلي العيد. ووجهت النيابة لـ”البنا” تهم “مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، وتلقي تمويل بغرض إرهابي، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية”.

أحمد صبري أبو علم

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، ألقت أجهزة الأمن القبض على المحامي”أحمد صبري أبو علم” لاتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية. ووجهت النيابة لـ”أبو علم” خلال التحقيقات اتهامات بالانضمام إلى جماعة إرهابية الغرض منها تعطيل عمل مؤسسات الدولة، ومنعها من ممارسة عملها، وتعطيل أحكام الدستور والقانون، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وبث ونشر أخبار كاذبة، والترويج لأهداف الجماعة باستخدام الشبكات الاجتماعية “مواقع التواصل الاجتماعي”. وتم حبس “أبوعلم” احتياطيا على ذمة التحقيقات الجارية في القضية رقم 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.