انطلاق مظاهرات “مواكب التنحي” في الخرطوم وخمس مدن سودانية

خرجت اليوم الخميس مظاهرات ضخمة  في العاصمة السودانية الخرطوم وعدد كبير من المدن السودانية ، وأفاد شهود عيان، بأن المئات خرجوا في حيي “بري” و”جبرة” بالخرطوم، وهما ضمن 17 نقطة حددها “تجمع المهنيين” لانطلاق “مواكب (مسيرات) التنحي” نحو القصر الرئاسي للمطالبة بإسقاط نظام البشير .

وقال تجمع المهنيين السودانيين (مستقل يضم أطباء ومهندسين ومعلمين وأساتذة جامعيين)، في بيان، إن مدن الخرطوم (وسط)، القضارف (شرق)، ودمدني والمناقل (شرق) وسنار(جنوب شرق) شهدت احتجاجات ومظاهرات‎، وأشار “تجمع المهنيين” إلى خروج أكثر من 30 موكبا (مسيرة) مطالبة بتنحي الرئيس البشير في أنحاء متفرقة من البلاد، من بينها منطقة أربجي بولاية الجزيرة (وسط) .

ورفع المتظاهرون شعارات بينها، “حرية.. حرية”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”، وفق الشهود، كما تداول ناشطون في منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصورا لانطلاق التظاهرات في مدينة عبري ومنطقة السكوت أقصى شمال السودان.

ومازالت مواكب التنحى مستمرة حتى كتابة هذه السطور فى الخرطوم العاصمة ومدن اخرى سودانية عديدة ، ولازالت قوات الامن تحاول منع المتظاهرين من الوصول للقصر الجمهورى لتسليم طلب التنحى للبشير ، مستخدمة فى ذلك القنابل المسيلة للدموع  .

ووجاءت مظاهرات اليوم تلبية لنداء  “تجمع المهنيين” (مستقل يضم أطباء ومهندسين ومعلمين وأساتذة جامعيين)، والذى سبق ان نظم من قبل 4 مسيرات وسط الخرطوم منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية  في 19 ديسمبرالماضي، بهدف تسليم مذكرة إلى القصر الرئاسي تطالب بتنحي الرئيس البشير الذي يتولى السلطة منذ عام 1989.

ونددت الاحتجاجات في البداية بتدهور الأوضاع المعيشية في السودان، ثم بدأت تصاعدت المطالب حتى اصبح الشعار الرئيسى للمتظاهرين إسقاط نظام البشير، ويوجزه الثوار السودانيين فى تعبير ” يسقط بس”  .‎

وونتيجة القمع واستخدام القوة المفرطة والتى وصلت لاصلاق الرصاص الحى على المتظاهرين السلميين سقط خلال الاحتجاجات 26 شهيدا بحسب أحدث إحصاء رسمى ، فيما تقول منظمة “العفو” الدولية إن عددهم 40 شهيدا .

21 total views, 3 views today