احصائية : إسرائيل جرفت 35 % من مساحة الأراضي المزروعة بغزة

شجرة زيتون عتيقة يتم قلعها بالجرافات الاسرائيلية شجرة زيتون عتيقة يتم قلعها بالجرافات الاسرائيلية

احصى مركز حقوقي فلسطيني حجم الاراضى الفلسطينية التى جرفتها القوات الإسرائيلية منذ عام 2000 وحتى الان  فى قطاع غزة ، مشيرا الى ان   35 % من مساحة الأراضي المزروعة في قطاع تعرضت للتجريف الاسرائيلى المتعمد .

وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان الذى قام بالدراسة ، وهو مركز غير حكومى  ، في بيانه اليوم الثلاثاء، إن “قوات الاحتلال الإسرائيلي عمدت منذ مطلع انتفاضة الأقصى في سبتمبرعام 2000، إلى فرض منطقة عازلة قرب الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة” ، مستهدفة اخلاء هذه المناطق من  السكان  والمنشآت الصناعية والزراعية .

ولتحقيق هذا الهدف التدميرى إستخدمت قوات الاحتلال  الآليات العسكرية التى جرفت منذ عام 2000، المنشآت والأراضي الزراعية على طول الحدود الشرقية والشمالية للقطاع، في منطقة عرضها 500 متر بشكل كامل، فيما قامت بعمليات التجريف في نطاق 1000 متر.

وذكر “الميزان” أن الأراضي التي جرفتها إسرائيل تمثل 35 % من إجمالي مساحة الأراضي المزروعة في قطاع غزة، و15 % من إجمالي مساحة القطاع البالغة 365 كم².

وبين أن القوات الإسرائيلية منذ نهاية عام 2000، تفتح نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المدنيين الفلسطينيين، وتوقع في صفوفهم أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى، كما تستهدف بإطلاق النار أو الاعتقال العاملين في المنشآت الصناعية والزراعية ورعاة الأغنام، وتحرمهم من مزاولة أعمالهم .

ولهذا دعا المركز الحقوقي الفلسطيني المجتمع الدولي والأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف لعام 1949، إلى “الوقوف أمام مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه الانتهاكات الإسرائيلية” .

ومن المعروف قوات الاحتلال الإسرائيلية  تحظرعلى الفلسطينيين في غزة دخول المنطقة المحاذية للشريط الحدودي مسافة 300 متر، وتطلق عليها اسم “المنطقة العازلة”، وتطلق الرصاص أو تعتقل كل من يتواجد فيها .

ويتواكب مع سياسات التجريف للاراضى الزراعية حصارا مفروضا على سكان القطاع سواء من ناحية مصر او مع الضفة الغربية بالاضافة الى غياب مصادر الطاقة مما جعل الحياة اليومية فى القطاع عذاب لا يطاق، مما يؤكد صحة اتهامات المنظمات الدولية بممارسة اسرائيل لسياسة العقاب الجماعى ضد الفلسطينيين فى قطاع غزة .