جمال خاشقجي الدبلوماسية البشعة (4).. عمليات الإغتيال السرية

منبع الوحي للسعوديين : الموساد

طريقة العملية لدى السعوديين غير ناجحة بشكل عام ( لأن النجاح ليس فقط في إنجاز العملية أو ما تريده , ولكن النجاح هو أنك بعد إنجاز العملية لا تترك أي أثر يدل عليك وهذه من مهمة الإستخبارات القوية ), و هذا إن دل يدل على أن السعودية تسير على خطى إسرائيل في ترك الأثر خلفها .

وزير خارجية انجلترا السابق بوريس جونسون كما كتب في جريدة تلغراف يقول أن السعودية في عمليتها هذه كانت مشابهة للعمليات التي تفعلها روسيا .

كلام وزيرخارجية انجلترا السابق عن السعوديين أنهم مشابهين لروسيا أمر ليس مفاجئًا. لأن انجلترا تتهم روسيا بوضع السم عن طريق غاز الأعصاب لعميليها سيرجي سكريبال ويولاي، وقد حملت رئيسة وزراء انجلترا تيريزا ماي موسكو  المسؤولية، وفي تاريخ 14/ 3/2018 طلبت من روسيا مغادرة الدبلوماسيين الروس للبلاد وعددهم 23 شخصا خلال أسبوع واحد.

العميلان السابقان سكريبال ويوليا وُجدا مغمى عليهما في لندن في تاريخ 4/3/2018 , بناءً على فحص الخبراء الإنجليز للموقع تبين أن سكريبال ويوليا تسمما عن طريق النوفيتشوك . ولكن روسيا رفضت هذه التحليل.

المتحدث باسم الكريملين ديميتري بيسكوف طلب من لندن أن تتأكد من الأدلة التي أعطتها إياها الدول الأخرى والتي على أثرها طُلبت من الدبلوماسيين الروس مغادرة البلاد.

العلماء الموجودون في انجلترا لم يستطيعوا الوصول إلى مركز تصنيع السم الذي قُتلا به سكريبال ويوليا. السفير الروسي لدى لندن أليكساندار ياكوفينكو يتساءل: “المكان العسكري السري الموجود في انجلترا بورتون داون، هل من الممكن أن يكون السم قد صنع هناك؟ , حيث أن المصنع قريب من موقع الحادثة بـ 12 كيلومتر وهل هذا مصادفة؟.

الممثل الروسي الدائم في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا يقول أن لندن تسمم العلاقات بين روسيا وبين الدول الأخرى وأضاف : “أنتم تلعبون بالنار وسوف تندمون”.

تم الحديث عن العميل الروسي سكريبال ذو ال66 عاما , حيث قيل عنه أنه يقوم بعدة فعاليات في أوروبا لصالح المخابرات البريطانية MI6  ، أعلنت روسيا أن المعلومات التي قدمها سكريبال للاستخبارات البريطانية حصل مقابلها على 100 ألف دولار. اتُهم سكريبال أنه يعمل عند الطرفين , لهذا السبب في عام 2006 تم الحكم عليه بالحبس 13 عاما في روسيا. في عام 2010 وعلى اثر الإتفاقيات الجاسوسية التي دارت بين روسيا وانجلترا فقد تم الإفراج عن سكريبال وبدأ حياته في لندن .

تراجعت العلاقات بين روسيا وانجلترا خصوصا بعد الحرب الباردة ولأول مرة , حيث أن عنصر من العناصر القدماء لأمن الدولة الروسي (KGB) ألكسندر ليتفينانكو قد لجأ إلى إنجلترا، وقد تسمم في لندن في عام 2006بسبب مواد مشعة،  في عام 1999 وعام 2000 بسبب الاستعمال الوظيفي السيئ لألكسندر ليتفينانكو فقد تم حبسه مرتين, ومن ثم بعد ذلك لجأ إلى انجلترا. استمر ليتفينانكو هنا في معارضته لحكومة بوتين ونشر كتابين عن حياته المخابراتية.

في تاريخ 1/11/2006 مرض ليتفينانكو وتم نقله إلى المستشفى، وهناك تم اكتشاف تسممه بمادة مشعة بولونيوم 210.  توفي ليتفينانكو في 23/11.

في ذلك الوقت وبسبب هذا الإغتيال اتهمت انجلترا روسيا واتهمت رئيسها فلاديمير بوتين على وجه الخصوص. لكن تم رفض الإتهامات الموجهة إلى روسيا من قبل الكريملين.

 

الاغتيال بالمظلة

المخابرات الروسية كانت عندما تغتال شخصا ما في ظروف الحرب الباردة بعد الإغتيال لاتبقيه على سبيل الكتمان. وخير دليل على ذلك العملية التي قام بها سلف دائرة المخابرات الأجنبية التابعة للاتحاد الروسي (SVR) ال KGB   في عاصمة انجلترا لندن عام 1978.

مثل هذه العملية ليست بالفرق الكبير عن جريمة جمال خاشقجي حيث أنها بارزة للعيان ولا تحتاج إلا إلى القليل من الأدلة للكشف عنها.

كان يوم 7/9/1978 ممطرًا وشديد البرودة في لندن , المعارض البلغاري جورجي ماركوف أوقف سيارته عند القدم الجنوبي لجسر وترلو، ومن ثم صعد الدرج. تمشى إلى موقف الحافلات الذي على الجسر.  بدأ في انتظار الباصات ذوات الطابقين والمشهورة في لندن. هدفه كان الذهاب إلى مقرBBC  الذي يعمل به كمذيع باللغة البلغارية. بينما كان ينتظر في موقف الحافلات إذا بفخذ قدمه اليمنى تؤلمه ومن ثم نظر إلى الخلف.

إذا برجل يبلغ 40 عامًا يرتدي العباءة السوداء وكان يأخذ مظلته , قال عفوًا ثم استقل سيارة أجرة وذهب. ظن ماركوف أن الحادثة بسيطة وأن الرجل اصطدمت شمسيته في ماركوف بالخطأ. لكن ما خفي كان أعظم . تم نقل ماركوف إلى المستشفى لأنه قد تسمم. وُجد في جسمه كرة دائرية تقاس بالمليمتر.  في الأصل كان رأس هذه الكرة عبارة عن رصاصة.

توفي جورجي ماركوف بعد 4 أيام .الشخص الذي كان وراء هذا الإغتيال هو البلغاري ديرجافنا سيكورنست الذي استفاد من حرارة وشدة الحرب الباردة في ذلك الوقت حيث أن هذه العملية تعتبر من أغرب العمليات. لكن العقل المدبر لكل هذا هو الحامي للمخابرات البلغارية في ذلك الوقت وهو KGB.

المقالات التي كان يكتبها ماركوف كان ينتقد فيها قائد الشيوعيين البلغاري في ذلك الوقت وهو تودور جيفكوف. تم اختيار ذلك اليوم حيث كان يوم ميلاد جيفكوف ألا وهو يوم 7 سبتمبر أيلول. بعد سنين تخرج الإدعاءات على أن الذي قام بقتل ماركوف هو عميل من أصول إيطالية يعمل في المخابرات البلغارية اسمه فرانسيكو قوللاني. بعد موت ماركوف , المعارض البلغاري الصحفي فلاديمير كوستوف شعر بألم في ظهره وعلى إثرها ذهب إلى الطبيب. تم اخراج كرة صغيرة مشابهة لتلك الكرة التي تم من خلالها قتل ماركوف. تم إنقاذ حياة كوستوف في آخر لحظة.

 

الإسرائيلي الذي وقع في الفخ

حادثة الإغتيال النادرة التي طالت المعارض البلغاري جورجي ماركوف توضح  أن المخابرات البلغارية DS وحاميها KGB يقومان بتنفيذ مثل هذه العمليات. لكن الحادثة السعودية كانت تميل أكثر للأسلوب الإسرائيلي، نوع العمليات التي تقوم بها أجهزة المخابرات الإسرائيلية ( الموساد) من الممكن أن تكون مصدر إلهام للسعوديين في خطف الأمراء وعمليات القتل.

تاريخ : 30/09/1986. موردخاي فانونو من عائلة يهودية ولد في المغرب في مراكش عام 1954 , في ذلك اليوم ذهب مع حبيبته الأمريكية سيندي إلى روما من أجل قضاء العطلة.عندما وصل إلى روما تم إلقاء القبض عليه وإغماؤه. عندما فتح عينيه وجد نفسه في تل أبيب. ذهبوا به إلى هناك بواسطة اليخت. لأن حبيبته أوقعته في فخ العسل كونها تعمل جاسوسة للموساد .

في ظل هذه الحكاية تكمن الأسرار النووية لإسرائيل. في الأصل كانت معظم أجهزة المخابرات العالمية ومن ضمنها المخابرات الأمريكية ومنذ الستينات يعلموا أن إسرائيل تنتج السلاح النووي.لكن حكومة إسرائيل كانت تنكر ذلك.

إنكار إسرائيل لعدم حصولها على النووي فقد مصداقيته في تاريخ 5/10/1986 بعدما نُشر الخبر في جريدة صاندي تايم الإنجليزية. الخبر كان في جريدة تايم في تاريخ 30 سبتمبرأيلول حيث أفشى فانونو المعلومات  والسلاح قبل إعتقاله. بفضل قانون العودة فقد قام مورديخاي فانونو بالهجرة إلى إسرائيل مع عائلته في عام 1963 , وبعدما عمل في الجيش بدأ العمل كتقني في مركز البحوث النووية في ديمونا.

لقد عاش مرحلة من الإنفتاح وقرر إفشاء الأسرار النووية لإسرائيل. بعد العمل لمدة 9 سنين في ديمونا ترك العمل في عام 1985 ومن المخصصات التي حصل عليها من عمله خرج إلى سياحة. ذهب إلى نيبال وبورما وتايلاند . ومن ثم ذهب إلى أستراليا وهناك في كنيسة إنجيلية أصبح مسيحيًا.

من ثم أصبح ناشطا ضد النشاطات النووية في العالم. المعلومات التي كان يقولها عن ديمونا جذبت شخصا من الصحفيين المحليين، الصحافة الأسترالية لم تهتم بهذه المعلومات السرية. عن طريق ذلك الصحفي المحلي قام فانونو بالتواصل مع صاندي تايمز. ثم ذهب إلى انجلترا وأفشى جميع الأسرار النووية الخاصة بإسرائيل.

بعد عملية فخ العسل تمت محاكمة فانونو والحكم عليه بالحبس 18 عاما. تم إطلاق سراحه في عام 2004 لكن مع منع خروجه من تل أبيب. تم حبسه أيضا في الأعوام 2004 و 2007 و 2010. الآن هو محبوس في تل أبيب في سجن مفتوح على الهواء.

في السنوات الأخيرة من أهم العمليات الإستخباراتية أيضا تلك العملية التي قامت بها تركيا في اللاذقية( التي تقع تحت حكم نظام الأسد ) في سوريا , والتي تقع تحت الحرب منذ شهر مارس من عام 2011. سميت هذه العملية ب” عملية الخنجر” , الشخص المتسبب في قتل 50 إنسان سوري في 11/05/2013 في مدينة هاتاي ريحانلي , حيث تم القبض على يوسف نازك في عملية محكمة للمخابرات التركية في تاريخ 12/09/2018 وتم إحضاره إلى الأراضي التركية.

عندما تكون هكذا عمليات اختطاف في مناطق الحروب فإنها تكون أصعب من عمليات الإغتيال , لأن مثل هذه العمليات تكون دقيقة ومهمة جدًا. لأنك عندما تذهب لتحضر هدفك فيجب عليك إحضاره بدون لفت إنتباه الآخرين وأيضا يجب عليك أن تعود إلى البلاد سالمًا غانمًا معافًا. لهذا السبب فإن احتمالية الخطأ في عمليات الخطف تكون أكبر من احتمالية الخطأ في عمليات الإغتيال .

بعد عملية الخطف هذه سعت المخابرات السورية التابعة للنظام في دمشق أن تحصل على صور ومعلومات عن الأشخاص المنفذين لعملية خطف يوسف ولكنهم باءوا بالفشل ولم يستطيعوا الوصول إلى أي اسم من المخابرات التركية.

الميزان الذي يحدد مدى نجاح العملية في أجهزة الإستخبارات هو ليس الحصول على هدفك فقط ولكن الرجوع إلى القواعد بسلام دون ترك أي أثر قد يوقع العملية في شبهة أو خطر ما. عندما ننظر إلى جريمة جمال خاشقجي فإننا نستنتج أنها على المستوى الاستخباراتي الدولي فإنها فاشلة بصورة كبيرة.

 

عناصر الفريق الثلاثة المجهولين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان يردد دائما في خطاباته عن الفرقة القاتلة لخاشقجي أنهم 15+3، ومن بعد ذلك تم نشر معلومات وصور لشخص من الأشخاص الثلاثة الذين شاركو في العملية وهو الشخص الذي طبق ونفذ الخطة والأوامر وكان يسمى مدير محطة اسطنبول ألا وهو أحمد عبد الله المزيني .

تركيا تنشر أسماء وصور المتورطين في قتل خاشقجي
تركيا تنشر أسماء وصور المتورطين في قتل خاشقجي

أما بالنسبة للشخصين الذين لم يذكر أي معلومات عنهم فإننا في هذا الكتاب سوف نكشف عن هوياتهما ومعلوماتهما لأول مرة. الاسم الأول هو الاستخباراتي موظف الأمن في القنصلية السعودية وهو سعد معيض القرني. والآخر أيضا استخباراتي وموظف أمن في القنصلية السعودية وهو مفلس شايع المصلح . هذان الشخصان كانا أيضا مثل المزيني يستعملان الجواز الدبلوماسي.

هؤلاء الأشخاص لم يُسمع صوتهم في تسجيلات القنصلية خلال سبع دقائق ونصف لأنهم كانوا يجمعون المعلومات والتحريات ويتم التوجيه من خلالهم.

عندما نعود للتسجيلات فإن أكثر أشخاص يسمع لهم صوت باللغة العربية هو قائد الفريق ماهر عبد العزيز مطرب وصوت الطبيب الشرعي الذي قطع جثة خاشقجي إلى قطع ألا وهو  صلاح محمد الطبيقي. ليس فقط تركيا ولكن جميع دول العالم لديها فضول عن هذه التسجيلات التي هي في الأصل كانت من داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

219 total views, 3 views today