السيسي يستقبل “سيلفا كير” ويتباحثان معاً ملف حوض النيل

استقبل “عبدالفتاح السيسي”، اليوم الخميس، رئيس جنوب السودان “سيلفا كير” بالقاهرة، وتباحثا معا أطر وآفاق التعاون المشترك بين البلدين، وملفات المنطقة الاستراتيجية، في قصر الاتحادية. وعرض “كير”، خلال اللقاء، تطورات تنفيذ اتفاق السلام المنشط، الذي تم توقيعه بين الحكومة وفصائل المعارضة في بلاده، منوها إلى احتياجات الجانب الجنوبي لدعم جهود تنفيذ الاتفاق، وفقا لما أورده المتحدث باسم رئاسة الجمهورية “بسام راضي” في بيان صحفي.

كما تناولت مباحثات “السيسي” و”كير” عدداً من أبرز الملفات المطروحة على الساحة الإقليمية، خاصةً منطقتي حوض النيل والقرن الأفريقي، بحسب البيان. وأكد “راضي” أن المباحثات “عكست تفاهماً متبادلاً بين الجانبين إزاء سبل التعامل مع تلك الملفات، بما يكفل تعزيز القدرات الأفريقية على مواجهة التحديات التي تواجه القارة ككل”.

كما تم الاتفاق على تكثيف وتيرة انعقاد اللقاءات الثنائية بين كبار المسؤولين من البلدين بصورة دورية للتنسيق الحثيث والمتبادل تجاه التطورات المتلاحقة التي يشهدها حالياً المحيط الجغرافي للدولتين. وذكر البيان أن مباحثات “السيسي” و”كير” تأتي في إطار “دعم مصر الكامل وغير المحدود لجهود حكومة جنوب السودان في تحقيق السلام والاستقرار كامتداد للأمن القومي المصري”. وفي مؤتمر صحفي مشترك، دعا رئيس جنوب السودان السيسي لزيارة عاصمة بلاده جوبا في شهر مايو/أيار المقبل كي يشهد تشكيل الوحدة الحكومية. ورحب “السيسي” بالدعوة قائلًا: “أتطلع إلى زيارة جنوب السودان والعاصمة جوبا، ويسعدني ويشرفني أن أكون موجودًا”.

 

فيما نوه “كير”، خلال المؤتمر، إلى أن اتفاق السلام الذي وقع ونفذ في جنوب السودان ليس الأفضل ولكنه يناسب المرحلة الحالية ويأخذ بلاده لاتجاه إيجابي، مؤكدًا أن الحرب توقفت في جنوب السودان ولا يوجد قتال بها الآن. وأضاف: “نتعامل مع بعض المتمردين للوصول لأفضل السبل وسوف يتم التعامل معهم لمنع القتال في جنوب السودان”.

وتستغرق زيارة “سلفاكير” 3 أيام، يترأس خلالها وفدا رفيع المستوى من بلاده، لعقد مباحثات مكثفة، وإطلاع “السيسي” خلال لقائه بقصر الاتحادية على تطورات الأوضاع فى جنوب السودان، والخطوات الجارية لتنفيذ اتفاق السلام. وتتزامن الزيارة مع استعداد مصر لتولي رئاسة الاتحاد الأفريقي في فبراير/شباط المقبل، ومن بين أبرز الملفات المطروحة بمباحثات الزعيمين، ملف تنمية وتطوير العلاقات بين البلدين، بالإضافة إلى طرح تسهيلات ومشروعات في مجال التصحر والري والموارد في جنوب السودان