الأتراك يتربعون على قمة العالم فى شرب الشاى  .. !

كشف رئيس غرفة أصحاب المقاهي الشعبية في إسطنبول، سردار أرشاهين، إن المواطن التركي يستهلك نحو ألف و300 كوب سنويا.

وأضاف أرشاهين، في تصريحاته للصحفيين ، أن استهلاك الشاي في تركيا قد تضاعف مع انخفاض درجات الحرارة فى الاونة الاخيرة

ولهذا ، لم يكن غريبا ان ياتى الأتراك على رأس قائمة أكثر شعوب العالم استهلاكا للشاي، حسب تقرير “لجنة الشاي العالمية” .

وأضاف “الأتراك يستهلكون الشاي بكثرة، والمعدل اليومي بين 3-5 أكواب للشخص الواحد، ويرتفع هذا العدد إلى 10 أكواب خلال فصل الشتاء” .

وتابع: “مبيعات الشاي في المقاهي ترتفع بمقدار الضعفين بسبب الإقبال الكبير خلال هذه الفترة من العام،  حيث الأجواء الباردة، واستطرد أرشاهين أن إقبال الأتراك على المشروبات الساخنة وتناول الشاي الأخضر والأسود يتضاعف كثيرا في فصل الشتاء، مقارنة مع فصل الصيف؛ حيث يفضل الناس المشروبات الباردة .

واضاف ” ان الشعب التركي يستعمل الشاي كطريقة تواصل”؛ حيث يُقدم عند الزيارات العائلية، ولقاءات العمل، والصداقة، مضيفا: “طريقتنا في تحضير الشاي مختلفة عن نظرائنا في أرجاء العالم” .

وأردف قائلا: “حتى السواح في أماكن مثل (السوق المصري) بإسطنبول، يسعدون كثيرا بشرب الشاي المحضر على الطريقة التركية، ويعجبون بمذاقه الخاص”.

وأوضح أرشاهين أن مقاهي الشاي عند الأتراك، هي أماكن يجتمعون فيها للدردشة، وتبادل الحديث، والمشاركة  فى مواجهة الصعوبات التي يواجهونها فى الحياة .

ومن المعروف ان المقهى العائلي في “السوق المصري” باسطنبول ، تحت إدارة “بكر تيزجكار”، يقدم  الشاي لزبائنه من الأجانب والاتراك ، منذ خمسة أجيال متواصلة .

ويقول صاحبه تيزجكار إن الإقبال على شاي الأعشاب يرتفع بجانب ارتفاع الإقبال على الشاي العادي، لقدرته على الحماية من أمراض البرد وخاصة الانفلونزا ، وأضاف تيزجكار: “ا ولهذا ارتفعت مبيعاتنا من الشاي بشكل كبير منذ بداية فصل الشتاء” .