بعد ثقة السيسي في ولاءه..سيناء على رأس أولويات مدير المخابرات الحربية الجديد

بعد تعينه رئيسا للمخابرات الحربية خلفا للواء محمد الشحات، يعقد “عبدالفتاح السيسي”  آمالا كبيرة في اللواء “خالد مجاور” رئيس المخابرات العسكرية الجديد في البلاد الذي تم تعيينه في منصبه في 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وبوصفه الرجل الثاني في جهاز الاستخبارات منذ تعيينه نائبا لرئيس الجهاز في سبتمبر/أيلول، فإن “مجاور” يعرف الوضع في سيناء جيدا خاصة أنه سبق وتولى قيادة الجيش الثاني الميداني المتمركز في الإسماعيلية عند مدخل شبه جزيرة سيناء.

ووفقا لدورية “إنتليجنس أون لاين” الفرنسية؛ فإن “مجاور” يعد مقربا من “السيسي” حيث عمل معه حين كان يشغل منصب مدير المخابرات الحربية قبل أن يصبح وزيرا للدفاع. ويمتلك “مجاور” ميزة إضافية وهي عمله السابق كملحق عسكري في السفارة المصرية في واشنطن، وتعد هذه ميزة حاسمة في الوقت الذي تتطلع فيه القاهرة لتعزيز علاقاتها مع البيت الأبيض، وفقا للدورية الفرنسية.

وحتى الآن يعاني الجيش في احتواء التمرد المسلح في سيناء على الرغم من استعانته بأدوات استخباراتية وعسكرية أجنبية شملت صورا فضائية التقطت بواسطة الأقمار الصناعية الفرنسية إضافة إلى الغارات الجوية للطيران والدرونز الإسرائيلية. وتمت إقالة سلف “مجاور”، اللواء “محمد الشحات”، الذي شغل منصبه لمدة 3 أعوام وذلك بسبب فشله في التوصل إلى استراتيجية فعالة في سيناء.

ووفقا لـ”إنليجنس أون لاين”، تم تحديد مصير “الشحات” في اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في نوفمبر/تشرين الثاني، حيث شعر “السيسي” بنفاذ الصبر بسبب نقص الكفاءة الاستخباراتية للجيش في شمال سيناء. ويعرف عن “مجاور” ولعه بسيناء وجولاته الدائمة في مناطق متفرقة من شمال سيناء، ضمن عمله؛ سواءً في قيادة الجيش الثاني الميداني أو كنائب لرئيس الاستخبارات الحربية.

ويتمتع رئيس المخابرات الحربية الجديد بعلاقات جيدة مع الكثير من الشخصيات السيناوية من مختلف الفئات، كنواب في مجلس الشعب أو رجال أعمال، أو سياسيين، وكذلك بعض مشايخ القبائل والمسؤولين الحكوميين في المحافظة، وهي علاقات يبدو أنه حافظ عليها على الرغم من الأوضاع المتردية في سيناء.

وبفضل هذه العلاقات، نجح “مجاور” خلال الأشهر الماضية في تجنيد أعداد من “المخبرين” العاملين لصالح الاستخبارات الحربية، الذين يعتقد أنهم لعبوا دورا في تزويد الجيش واستخباراته بالمعلومات اللازمة لتسيير العمليات العسكرية في سيناء، وفقا لموقع “العربي الجديد”.