إنتاج أول كتاب تعليمى ثلاثى الأبعاد فى مصر

أصدرت شركة ناشئة أول كتاب تعليمي يستخدم تكنولوجيا الواقع المعزز بمصر، في تجربة فريدة لبعض الشباب المصري الذي اخترق هذا العالم الجديد من التقنيات الحديثة.

ويهدف الكتاب إلى تقريب الأفكار والمفاهيم الخاصة بجسم الإنسان للطلاب بطريقة مرئية وبشكل تفاعلي. ولهذا تقدم كتب “إماجينا” الحل الأمثل للأطفال الذين يتفاعلون بشكل أفضل مع الصور، مما يشكل حافزا لهم لدراسة وفهم الأمور العلمية.

ويعتبر كتاب “جسم الإنسان” أول كتاب يصدر بتقنية الواقع المعزز التي تظهر الأجسام الافتراضية والمعلومات في بيئة المستخدم الحقيقية فيستطيع التعامل معها بعدة أجهزة مثل الهاتف الذكي والنظارات الإلكترونية.

يذكر أن شركة “ليفيت” (Livit) المصرية طورت هذا الكتاب عبر حملة تمويل على موقع “كيك ستارتر” الشهير، وهو موقع تمويل جماعي يتم فيه تمويل المنتج قبل إنتاجه مقابل النسخة الأولى عند الإنتاج.

تقنية الواقع المعزز
جذبت تقنية الواقع المعزز كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات والتواصل الاجتماعي، وتستخدم حاليا في مجال الترفيه، والتدريب العسكري، والتصميم الهندسي، والروبوتات، والصناعة التحويلية وغيرها.

وفي سعي المنظومات التعليمية لتبني أحدث التكنولوجيا لجعل عملية التعلم أكثر متعة وتشويقا وإثارة، وجدت تقنية الواقع المعزز طريقها إلى مجال التعليم.

ومن المواقع العالمية التي تستخدم تكنولوجيا الواقع المعزز في التعليم موقع “فيسابل بودي” الذي يستخدم نماذج تشريحية ثلاثية الأبعاد للجسم البشري، يمكن عن طريقها سبر أغوار جسم الإنسان ومعرفة المزيد عن علم وظائف الأعضاء باستخدام مجموعة واسعة من التشكيلات.

سلسلة “إماجينا”
وتمتاز كتب سلسلة “إماجينا” -التي بدأت بكتاب جسم الإنسان- بأنها قابلة للقراءة والتطبيق. وقد صُمّم كتاب جسم الإنسان لتقديم المحتوى العلمي باستخدام محادثة مبسطة بين شخصيات الرسوم المتحركة “سارة” و”آدم”.

وأثناء استخدام التطبيق، يطوّر من طريقة التعلم باستخدام تقنية الواقع المعزز. ويستخدم التطبيق نماذج ثلاثية الأبعاد مصحوبة بالصوت والصورة، ويشرح للطفل وظيفة كل عضو داخل الجسم، بالإضافة إلى وجود ألعاب ثلاثية الأبعاد تجذب انتباه الطفل وتحفزه على التعلم.

من جهته يقول هشام حسني -أحد مؤسسي شركة ليفيت- في حديث للجزيرة نت “هناك أفكار أخرى لإصدار كتب بنفس التقنية في مجالات علوم الأحياء والكيمياء والفيزياء والفضاء، فنحن نؤمن بأن الواقع المعزز هو مستقبل التعليم، كما نعلم أن إطلاق منتجاته محفوف بالمخاطر، لكننا على استعداد للسير في هذا الطريق لأننا نؤمن حقًا بإمكانيات هذه التقنية”.

leave a reply