جدل في جامعة سوهاج لسؤال بالامتحانات حول “فستان” رانيا يوسف !!

أثار إدراج “فستان رانيا يوسف الفاضح” ضمن أسئلة امتحان بقسم الإعلام بجامعة سوهاج، جدلا واسعا، في وقت أكد فيه واضع الامتحان أن الأمر لا يستحق كل هذا الجدل. وجاء في نص السؤال: “تمثل واقعة ارتداء الفنانة رانيا يوسف، الهوت شورت في ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي حدثًا غريبًا أثار الرأي العام”.

ويظهر في ورقة الأسئلة فقرة تتحدث عن الفستان الذي أثار الرأي العام، تضمنت عددًا من النقاط، من بينها “أنسَب فنون الكتابة الصحفية لتغطية هذا الحدث، مع بيان السبب، وكتابة 5 أسئلة غير تقليدية يمكن أن توجه لرانيا يوسف حال إجراء حوار صحفي معها”.

وقال أستاذ الإعلام السياسي، ورئيس وحدة بحوث الرأي بجامعة سوهاج الدكتور “صابر حارص”، إنه “مجرد سؤال تطبيقي في امتحان علمي، على الرغم من أن الغرض منه اتخاذ عينة من واقع المجتمع المصري لتقييم مهارات الطلاب في الجوانب المهنية والأخلاقية لخدمتهم”. وتابع في تصريحات صحفية “الموضوع لا يستحق كل هذه الإثارة من زاوية رانيا يوسف، والأفضل النظر إليه من الزاوية المهنية والصحفية، للاستفادة منه كونه قضية يمكن التحقيق فيها إعلاميًا في أكثر من زاوية تعود على القارئ بالجديد”.

واستكمل “حارص”: “حاولت في السؤال اختبار ذكاء الطلاب في تنويع مصادرهم، باعتبار أن رانيا يوسف ليست المصدر الوحيد، لكن كان يفترض أن تتم تقارير حول شخصيتها وحياتها الاجتماعية والخاصة والفنية”. وأشار إلى أن “هذه الجوانب لم تشغل الصحافة المصرية، وانشغلت فقط بالزي الذي ارتدته، لهذا أردت تدريب الطلاب على نماذج مشابهة، يبدع فيها الطالب في اللجوء إلى مصادر أخرى”. وأوضح أنه أراد أيضًا تقييم الطلاب في أشكال صحفية مناسبة وتدريبه على نقد الموقف من خلال كتاباته سواء نقد في عمود أو تنويع مصدر أو فكرة، فكل هذه الجوانب الخاصة بفنون الكتابة التي يلجأ لها الصحفي توجد في سؤال الامتحان الذي أثار هذه الضجة.

بدوره، قال المدرس المساعد بقسم الإعلام في كلية الآداب بسوهاج، الدكتور “سيد الحسيني” إن السؤال ليس به أي شيء خارج عن العمل الجامعي ليثير كل هذه البلبلة، قائلًا: “عادي جدًا ومتميز، لأن طبيعة المادة هي مادة عملية بالأساس والمادة اسمها الإعلام المتخصص الذي يشمل الإعلام الديني والفني والرياضي”. وأضاف “الإعلام الفني يتعلق بالموضوعات الخاصة بالفن مثل النقد الفني للأعمال الفنية بمختلف أنواعها والتقارير الفنية للمهرجانات”.وتابع: “السؤال لا علاقة له برانيا يوسف من قريب أو من بعيد إنما يقيس مدى فهم الطالب لكيفية تعامله مع الأحداث والموضوعات المختلفة المتعلقة بالإعلام الفني، وهو سؤال جيد من أستاذ المادة يرقى إلى درجة الامتياز”.

وظهرت “رانيا يوسف” (44 عامًا) في نوفمبر/تشرين أول الماضي خلال حضورها مهرجان القاهرة السينمائي بما يشبه لباس البحر، أسفل فستان أسود مكشوف الساقين والكتفين، ما أثار جدلاً واسعًا بهذه الإطلالة الشفافة في ختام مهرجان القاهرة الدولي السينمائي.