شاهد: 3 قتلى وعدّة إصابات حصيلة تظاهرات “9 يناير” بالسودان

أعلنت الشرطة السودانية، مساء الأربعاء، تلقّيها بلاغات عن وقوع “ثلاث حالات وفاة وبعض الإصابات” خلال مظاهرة غاضبة بمدينة “أم درمان”، غربي العاصمة الخرطوم وكبرى مدن السودان. ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن المتحدث باسم الشرطة، اللواء هاشم عليّ عبد الرحيم، قوله: إن “أم درمان شهدت، الأربعاء، أحداث شغب وتجمعات غير مشروعة متفرقة، تعاملت معها الشرطة والأجهزة الأمنية بموجب القانون، وتم تفريقها باستخدام الغاز المسيل للدموع”.

وأضاف عبد الرحيم: “وتلقت الشرطة لاحقاً بلاغات عن بعض الإصابات، وثلاث حالات وفاة جارٍ التحري بشأنها تحت إشراف النيابة”. وفي وقت سابق، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية (مستقلة) ومصدر طبي، مقتل متظاهرين اثنين خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدينة أم درمان، الأربعاء.

وقال المصدر الطبي لوكالة الأناضول، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، إن وفاة المتظاهرين الاثنين جاءت نتيجة تعرضهما لإصابات بالرصاص الحي خلال الاحتجاجات

في حين ذكر بيان صادر عن لجنة الأطباء، أن “القتيل محمد الفاتح تُوفي نتيجة لإصابته بطلق ناري بالصدر”، في حين لم تشر إلى أسباب وفاة الآخر، الذي يدعى صالح عبد الوهاب

وكان “تجمُّع المهنيين” مع أحزاب معارضة دعا إلى تسيير موكب جماهيري (مظاهرة)؛ بغية تسليم مذكرة احتجاج إلى البرلمان في “أم درمان”، تطالب البشير بالتنحي وفي وقت سابق من الأربعاء، وصف الرئيس السوداني، عمر البشير، الحراك الجماهيري الذي تمرّ به بلاده بأنه “مؤامرة خارجية، هدفها تركيع السودان بقليل من الدولارات”، مبدياً استعداده لتسليم السلطة إلى الشباب من خلال الانتخابات. وأكد أن طريق السُّلطة هو انتخابات 2020، مطالباً الشباب في بلاده بتوحيد صفوفهم وتنظيمها، معرباً في الوقت ذاته عن استعداده لتسليم السلطة إليهم