ما بين التعتيم و مصادرة الصحف مواقع السوشيال ميديا منبر الثورة فى السودان

مدن السودان تنتفض مدن السودان تنتفض

 

واجه نشطاء السودان التعتيم الإعلامى بإستخدام وسائل التواصل الإجتماعى للتعبير عن رأيهم و إيصاله للجماهير فى كل العالم و بالفعل ساهمت مواقع التواصل الإجتماعى  بشكل كبير فى الاحداث الجارية بالسودان حيث كانت الدعوة الأولى للتظاهر خارجة من مواقع التواصل الإجتماعى  و هى دعوة التظاهر ضد نظام البشير فى يوم 19 دبيسمبر و بالفعل لاقت قبولا لدى الكثيرين من الشعب السودانى و خاصة جيل الشباب  .

إستخدم النشطاء السودانيون مواقع التواصل الإجتماعى كالفيسبوك ، تويتر ، إنستجرام و موقع الفيديو الشهير يوتيوب  من أجل نشر الدعوة للتظاهر و مع تطور الأحداث خاصة بعد إستخدام الشرطة  العنف ضد المتظاهرين و تغاضى الكثير من وسائل الإعلام التقليدية المرئية و المسموعة و المقروءة للأحداث فى السودان تحولت مواقع السوشيال ميديا الى المنبر الرئيسى لنقل الأحداث و الإنتهاكات التى تقوم بها قوات الشرطة فى حق المواطنين و التى أودت بحياة العشرات و إصابة المئات حتى الآن .

و مع مصادرة نظام البشير لعدد من الصحف و إعتقال صحفيين زاد إهتمام الجماهير بالسوشيال ميديا و زاد عدد المتابعين لها

و تعد صفحة مدن السودان تنتفض عبر موقع الفيس بوك من أكثر الصفحات التى لعبت دور فى نقل الأحداث و عمل فريق بوابة الشرق على معرفة كيف بدات هذه الصفحة فى الإنتشار فضلا عن إعتبارها أحد المصادر الهامة لجمهور السوشيال ميديا .

البداية كانت عبر موقع تويتر حيث ظهر وسم ” هاش تاج ” #مدن_السودان_تنتفض و فى خلال ساعات تصدر الوسم الموقع فى السودان و مصر و عدد من الدول العربية و إعتبره المتابعون الوسيلة الأولى و الأسرع فى نشر الأحداث حيث نشر المتظاهرون بث مباشر ، فيديوهات و صور بشكل آنى على الموقع ، و مع إستمرار التعتيم الإعلامى توجه النشطاء فى السودان الى إنشاء صفحة بنفس الإسم ” مدن السودان تنتفض ” .

إعتبر أيضا جمهور فيس بوك الصفحة هى المنبر الإعلامى الرئيسى لمتابعة الأحداث أول بأول و زاد عدد متابعيها لتصل الى 30 الف فى أيام قليلة ثم قامت إدارة الصفحة بتأسيس مجموعة ” Group ”  عبر فيس بوك أيضا و وصل عدد أعضاءه الى 45 الف فى وقت قصير جدا .

و بتوالى الأحداث ظهرت وسوم أخرى مرتبطة بالأحداث الجديدة مثل #موكب_25_ديسمبر ثم #موكب 30 ديسمبر و اليوم #موكب6يناير

و هناك وسوم تعبر عن موقف الثوار فى السودان و جاءت من الهتافات التى ترددت فى مظاهراتهم مثل #يسقط_بس ،

بجوار كل هذه الوسوم إستمر الوسم الأول فى كل التغريدات و الأخبار 

 

 

 

  • الاعلام المعرض هو القوة بيد الطغاة , وده خلاص أصبح بشكل نهائي مسخرة حتى بالنسبة للمكفوفين وهذا انتصار على الطغاة بحد داته. أما اعلام المحسوبية ومعلش فهذا سيضل عائقا أمام حرية التعبير حاضرا ومستقبلا وهذا الاعلام هو كذلك لا تأخد منه الا اللي يهمك ومتشغلش بالك بيه لأنه من التعتيم و النسخ بعدين يجبر على التحرير . معاناة المواطن العربي مع حكامه معروفة لكل العالم و من سنن الحياة انه الظلم له يوم ويزول فما على المواطن الا الأخد بالأسباب والباقي على الخالق. طموح أي انسان النهاردة هوالحرية, الكرامة ومواكبة العصر لا أربعة عربيات ولا فلل ..والتخلص من الفكاكة والهمبكة وأي كلام انه يصبح كل يوم على مشاريع الهشك بشك والصرف الصحي ليه لأن الطاغية بيبيع خيرات البلاد بالسوق السودة بأي ثمن وهو الكسبان…

Comments are closed.