نكسة في البورصة تضرب استثمارات الأجانب بـ 2018

أظهرت بيانات للبورصة أن صافي مشتريات الأجانب تراجع بنحو 40 في المئة في العام 2018. وبلغ صافي المشتريات نحو 5.73 مليارات جنيه (320.8 مليون دولار) في 2018، بعد أن كان 9.55 مليارات جنيه في العام السابق.

وأفاد تقرير وزعته البورصة على هامش مؤتمر صحافي أمس الخميس، بأن صافي مشتريات الأجانب في البورصة المصرية تجاوز 21.98 مليار جنيه منذ تحرير سعر الصرف في نوفمبر عام 2016. وقال تقرير البورصة: “نجحت السوق المصرية في جذب ما يزيد على 24 ألف مستثمر جديد هذا العام، مقارنة بنحو 22 ألف مستثمر جديد العام السابق، بزيادة تقترب من 8.5 في المئة”. وانخفض المؤشر المصري الرئيسي 13.2 في المئة على مدار عام 2018.

وعزا محمد فريد، رئيس البورصة، تراجع صافي المشتريات في عام 2018 إلى “تقلبات الأسواق الناشئة والمتقدمة والأحداث الإقليمية”. وأضاف: “رغم تراجع القيمة فإنه ما زال صافي شراء، وهذا إيجابي في حد ذاته، وسط كل الظروف التي تدور من حولنا”. وقال فريد إنه سيجري استحداث مؤشر جديد للبورصة خلال الربع الأول من العام الحالي، واستبدال مؤشر جديد بآخر موجود حالياً، مضيفاً أن النصف الأول من السنة سيشهد إعادة هيكلة قطاعات البورصة والشركات؛ لكنه لم يذكر تفاصيل أكثر.

وتوقع رئيس البورصة أن تشهد السوق عمليات طرح عام أولي لحصص حكومية، في الربع الأول من العام الحالي، على أن تكون طروحات الشركات الخاصة خلال الربع الثالث. وساعد تحرير سعر الصرف في الثالث من نوفمبر 2016، على تدفق الاستثمارات الأجنبية على بورصة مصر وأدوات الدين الحكومية، لكن اتجاه الولايات المتحدة لرفع أسعار الفائدة بشكل متسارع، دفع المستثمرين للخروج من الأسواق الناشئة، بجانب التأثير السلبي للحرب التجارية بين أمريكا والصين، والتوتر السياسي في أوروبا بسبب مفاوضات “بريكست”. وأجلت الحكومة في 2018 طرح أسهم بالبورصة، ما دفع شركات خاصة لتأجيل طروحات هي الأخرى.