البشير: نصحونا بالتطبيع مع “إسرائيل” لتنفرج الأزمة بالسودانَ!

كشف الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الخميس، أن بلاده تلقت نصائح بـ”التطبيع مع إسرائيل” لتنصلح أحوال السودان. جاء ذلك لدى لقائه بمشايخ الطرق الصوفية بمقر الضيافة الرسمي (بيت الضيافة)، في العاصمة الخرطوم. وقال الرئيس السوداني: “نصحونا بالتطبيع مع إسرائيل لتنفرج عليكم، ولكننا نقول الأرزاق بيد الله وليست بيد أحد”، دون ذكر من يتحدث عنهم ومن قدموا له تلك النصيحة.

وشدد البشير على أن القضية الفلسطينية هي قضية “عقدية وليست سياسية”. ووصلت الاحتجاجات في السودان، أمس الخميس، إلى مدينة بورتسودان شرقي البلاد، وذلك قبيل وصولها إلى مقر حكومة الولاية لتسليم مذكرة تطالب بتنحّي نظام البشير.

وفرّقت الشرطة السودانية المظاهرة الاحتجاجية، في حين دعت المعارضة السودانية إلى الخروج في مظاهرات، الجمعة، في كل الولايات، في وقت حذر فيه البشير من مخطّط تدمير يستهدف بلاده. وحول أعمال العنف التي شابت المظاهرات مؤخراً بيّن البشير: “نحن لا نقتل الناس تشفياً، نحن أتينا لنوفر الأمن للناس والعيش الكريم، والرفاهية، ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح”.

وأضاف البشير أن “المظاهرات خرجت لوجود أزمة، ودخل مندسون لحرق المؤسسات وممتلكات المواطنين وهجموا مباشرة على مواقع الشرطة والأمن”. وأشار إلى “استخدام أقل قوة ممكنة، وأن استخدام القوة المفرطة يتطلب التحقيق والمحاسبة”، مشدداً على أن هدف حكومته تأمين الناس وممتلكاتهم، وهي مسؤولية الدولة.

وتابع: “ولا نألو جهداً في الحفاظ على البلاد وأمنها”. ووجّهت أحزاب وحركات معارضة في السودان، الثلاثاء الماضي، بياناً عاجلاً إلى البشير، مطالبة إياه بحلّ الحكومة والبرلمان، في الوقت الذي تشهد فيه البلاد احتجاجات واسعة مندّدة بالأوضاع الاقتصادية ومطالبة برحيل النظام.

ويحاول البشير كلما اشتدت الأزمة أن يصرف الأنظار عنها في خطاباته، وأن السودان يتعرض لمؤامرة من الخارج تهدف إلى زعزعة استقراره، كما يحاول أن يستثمر الأحداث لابراز تعاطفه مع القضية الفلسطينية وأن ما يتعرض له السودان هو نتيجة لرفضة التطبيع مع إسرائيل ومناصرته لحقوق الشعب الفلسطيينى، لكن خبراء أفادوا أن تلك الخطابات العاطفية ليست إلا استهلاكا للوقت لتحويل الأنظار عن الأزمة السودانية وتبرير سياسات البشير الخاطئة في إدارته للأزمة وقمعه للمحتجين، لاسيما بعد إدانات دولية طالبت بالتحقيق حول استخدام الأمن السوداني الرصاص الحي في تصفية المتظاهرين .

 

  • يا زول انسحب بهدوء وكفاية هذا عصر الشباب. بتقول تطبيع ورفضنا ومخابرات مين اللي مطبعة..؟ تطول نفتح لك مواضيع انت واللي معاك في غنا عنها…

Comments are closed.