وزير خارجية بريطانيا : للأسف الأسد باق .. وبوتين هو السبب !

اعترف وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت اليوم الخميس بإن الرئيس السوري بشار الأسد سيبقى “لبعض الوقت” بفضل الدعم الذي تقدمه روسيا، لكن بريطانيا لا تزال تعتبره عقبة أمام السلام الدائم .

واستطرد هانت في مقابلة مع قناة سكاي نيوز البريطانية ، إن موقف بريطانيا الثابت منذ وقت طويل هو أنه لن يكون هناك سلام دائم في سوريا مع هذا النظام، “لكن للأسف، نعتقد أنه سيبقى لبعض الوقت” .

ولفت الوزير البريطاني إلى أن موسكو تتحمل أيضا مسؤولية ضمان السلام في المنطقة بسبب دعمها للنظام السوري .

ومن المعلوم ، انه وبعد مع مرور ثماني سنوات على بدء الحرب التي شردت الملايين في سوريا استعاد الأسد السيطرة على معظم أنحاء البلاد بدعم من روسيا وإيران وجماعات شيعية مدعومة من إيران كجماعة حزب الله اللبنانية .

كما انه سياسيا بدء الدفء يعود فى علاقات الاسد بالدول العربية ، فبعد زيارة الرئيس السودانى لدمشق ، أعادت دولة الإمارات العربية  فتح سفارتها في دمشق، في خطوة تمثل دفعة دبلوماسية للأسد من دولة عربية حليفة للولايات المتحدة كانت ذات يوم تقدم الدعم لمعارضين يحاربونه .