الحركة المدنية تعلن تضامنها مع الشعب السوداني

أعلنت الحركة المدنية الديموقراطية تضامنها مع شعب السودان في انتفاضته ضد عمر البشير

وأكدت الحركة في بيان لها أن تاريخ شعب السودان وقواه الديموقراطية المدنية حافل بالشجاعة و الأقدام و التصدي للطغاة المستبدين، حيث استطاع ان يسقط في النصف الثاني من القرن الماضي نظامين عسكريين عبر ثورتين شعبيتين سلميتين شاركت فيهما كافة القوي و الفاعليات المدنية السودانية من أحزاب، نقابات، اتحادات طلابية الي جميع تنظيمات المجتمع المدني السوداني.
و اليوم يعيد شعب السودان وقواه المدنية الي الأذهان ملاحم البطولة و البسالة بتصديه لنظام قمعي استبدادي حكم البلاد علي مدي اكثر من ثلاثة عقود من الدكتاتورية العسكرية الدينية أدت إلي الإفقار و تفتيت وحدة أراضي السودان و وحدة شعبه المتنوع المتجانس طوال تاريخه.
وأشار البيان إلى محاولات النظام السوداني العبث بدستور البلاد لإعادة تمكين السفاح البشير من الحكم بعد أن أوشكت ولايته الثانية والأخيرة علي الانتهاء و تأبيد حكم الدكتاتور، بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير و التي أشعلت نيران الثورة بعد ان ضاق الشعب و نفد صبره علي فساد و استبداد و فشل حكم العسكر المتلحف برداء الدين.
وأكد البيان ان انتفاضة شعب السودان البطل بكل فئاته و طوائفه و قواه المدنية الحية و صموده لأكثر من عشرة ايّام حتي تاريخه في مواجهة نظام قمعي دموي مدعوم من كل القوي الرجعية و الاستبدادية و القمعية في المنطقة، بل و في العالم اجمع لتستحق كل التحية و كل التقدير و كل الدعم، مع املنا ان تنتصر إرادة الشعب في إسقاط الطاغية و تغيير تركيبة ذلك النظام القمعي و الانتقال بنظام الحكم الي مرحلة جديدة يتحقق فيها الاستقرار و السلام و وحدة شعب و أراضي السودان في ظل احترام دستور البلاد و علي أسس مبادئ الديموقراطية و الحرية و العدالة الاجتماعية.