تفاعل واسع مع دعوة البرادعى لحوار بين القوى السياسية عبر السوشيال ميديا

محمد البرادعى - محمد محسوب - بهى الدين حسن - طارق الزمر - نيفين ملك محمد البرادعى - محمد محسوب - بهى الدين حسن - طارق الزمر - نيفين ملك

تفاعل عدد كبير من الشخصيات السياسية و جماهير التواصل الإجتماعى مع تغريدة الدكتور محمد البرادعى  و التى دعا فيها الى حوار بين القوى السياسية عبر صفحات التواصل الإجتماعى و إعتبار هذه الوسيلة فرصة للتفاهم و إدراك ضرورة الحياة معا و النظر الى المستقبل و التحرر من الماضى فى هذا النقاش ،

و من أبرز التفاعلات تغريدة الدكتور محمد محسوب وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية السابق و الذى أيد دعوة البرادعى و أضاف أن المضى قدما فى الحوار و التعلم من أخطاء الماضى بدلا من ان تكون سبب خلاف فى المستقبل و أكد ان الديكتاتورية لا تستطيع كسر أى شعب موحد حول هدف واحد . و رد البرادعى على  محسوب أن هناك ضرورة على إتفاق تفصيلى حول مفهوم حرية العقيدة و مفهوم المساواة بين المواطنين كنقطة بداية لأى توافق ، و الذى أيده بدوره الدكتور محسوب واصفا التمييز واضطهاد المخالف في الراي او العقيدة جزء من ميراث الاستبداد الواجب هزيمته و ضروة العمل معا من اجل مواجهة هذا الإرث الإستبدادى لبناء مستقبل أفضل للاجيال القادمة

و علق أيضا بهى الدين حسن الكاتب و الحقوقى أن  السبيل لوقف التدهور السياسي والاقتصادي والثقافي والروحي إنطلاقا من حقوق الانسان قد تكون نقطة بداية و هناك رغبة عارمة في وقف التدهور المفجع في كافة مناحي الحياة في مصر

بينما علق الدكتور طارق الزمر رئيس حزب البناء و التنمية السابق  : المصريون الذين اجتمعوا حول أهداف وقيم يناير ورأوا فيها طريقاً وحيداً للخلاص لازالوا قادرين على تجاوز كل الخلافات وعبور كل التحديات واستعادة حلم يناير .. ولا ينقصهم سوى إدارة خلافاتهم ومواردهم بشكل أفضل.

و أضافت نيفين ملك المحامية و الحقوقية : لم يعد الحوار الوطني الغير مشروط، مجرد رفاهية؛ هو ضرورة وواجب على كل وطني محب ومخلص لهذا الوطن.

 

 

 

 

 

 

165 total views, 6 views today