السلطات السودانية تعتقل زينب المهدي نجلة زعيم حزب الأمة.

أعلن قيادي بارز بحزب الأمة السوداني المعارض، اليوم الإثنين، أن السلطات “اعتقلت”، نجلة زعيم الحزب، زينب الصادق المهدي.

 

وقالت، نائبة رئيس الحزب، مريم الصادق المهدي للأناضول، إن الأمن السوداني “اعتقل زينب في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة السودانية اليوم”، دون مزيد من التفاصيل.

 

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات السودانية.

 

وفي وقت سابق اليوم، فرقت الشرطة السودانية مئات المتظاهرين وسط العاصمة الخرطوم، قبل توجههم للقصر الرئاسي لتقديم مذكرة تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير.

 

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتقال العشرات وصور وفيديو لمصابين في المظاهرات.

 

وذكر شهود عيان للأناضول أن التظاهرات خرجت، وسط انتشار أمني وشرطي كثيف وسط العاصمة.

 

وصباح الإثنين، أعلن الأمن السوداني، إطلاق سراح معظم الموقوفين على خلفية المظاهرات الأخيرة، بعد اكتمال الإجراءات الأمنية اللازمة حيالهم ، فيما تستمر التحقيقات بشأن بقية الموقوفين. (دون تحديد عدد المفرج عنهم أو عدد الموقفين).

 

وذكرت وكالة الأنباء السودانية، أن الذين تم إطلاق سراحهم أقروا خلال التحقيقات أن “الهالة الإعلامية بالخارج كانت أكبر من الحجم الحقيقي للمظاهرات وأن بعض الاحزاب السياسية استغلت مهنيين وطلاب لتحقيق أجندتها الخاصة”.

 

وتتواصل في البلاد، منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية، عمت عدة مدن بينها الخرطوم، وشهد بعضها أعمال عنف.

 

والخميس، أعلنت الحكومة أن عدد قتلى الاحتجاجات بلغ 19 قتيلًا، فيما أصيب 219 مدنيًا و187 من القوات النظامي.