تهديدات داعشية لأقباط مصر في أعياد الميلاد

هدد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الأقباط، بمزيد من العمليات الدامية خلال أعياد الميلاد المقرر أن تبدأ في 7 يناير المقبل. وبث التنظيم فيديو حمل عنوان “نصاري مصر دم مهدور”، توعد خلاله البابا “تواضرس” بابا الأكسندررية وبطريرك الكنيسة المرقوسية، بأنه لن ينجو خلال الاحتفالات.

واعتبر الفيديو، الذي وصلت مدته حوالي 14 دقيقة، أن “الصراع بين المسلمين والمسحيين لن ينتهي”، مؤكدا أن “التنظيم سينتقم من مسيحيي مصر خلال أعياد الميلاد”. وعرض التنظيم بعض المقاطع المرئية لبعض الأساقفة والقساوسة يعلنون فيه تأييدهم للرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي” ولانقلاب 3 يوليو/تموز 2013.

وستعرض التنظيم مقتطفات من العمليات التي نفذها ضد الأقباط، أبرزها الهجوم الذي استهدف الكنيسة البطرسية بالعباسية والذي أسفر عن مقتل وإصابة 80 شخصًا، والهجومان اللذان استهدفا كلاً من الكنيسة المرقسية في الأكسندررية وكنيسة “مارجرجس” في طنطا، والهجوم الذي استهدف حافلة تقل عشرات الأقباط كانوا في طريقهم إلي دير “صموئيل” غرب محافظة المنيا.

كما تناول الفيديو كنيسة “مارمينا” بحلوان والذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص، وقتل 21 قبطيًا مصريًا في ليبيا، فضلاً عن هجمات مسلحة استهدفت الأقباط في سيناء، وأدت إلى مقتل عدد منهم في العريش وتسببت في نزوح المئات منهم من سيناء إلى مناطق أخرى.

 

27 total views, 3 views today