كيف علق تركي آل شيخ على قرار إعفاءه من منصبة؟

 

 

في أول تعليق له عقب قرار اعفائه من منصبه في رئاسة الهيئة العامة للرياضة السعودية، اليوم الخميس، قال تركي إن ضميري راض كل الرضا، لأني اجتهدت وعملت بجد واخلاص وكنت أضع أمام عيني خدمة بلادي وشبابه وفق توجيهات مولاي خادم الحرمين وسيدي ولي العهد، ومهما فعلت فهذا واجبي وليس فضلا مني بل فضل بلادي علي وقادتها الكرام”.

جاء ذلك في سلسة تغريدات عبر حسابه الشخصي تويتر أوضح فيها” اليوم أغادر الوسط الرياضي، عرفت فيه رجالا ثقات يستطيعون المساهمة في دفع عجلة الرياضة، تشرفت بالعمل معهم، جئت محبا للرياضة واغادرها محبا لها ولجمهورها وفعالياتها وسأظل” وتابع “أتمنى التوفيق لأخي وصديقي الأمير عبد العزيز نعم الرجل… كفو وستين… إن اخطأت فصدور اخوان مثلكم تتسع لأخطائي، وإن أصبت فذلك فضل ربي ثم توجيهات قيادتنا وجهد المخلص المقصر”.

وأعفى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وضمن تعديلات واسعة أجراها الخميس، تركي آل الشيخ من رئاسة الهيئة العامة للرياضة السعودية، وعين الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل بدلا منه.
و كان تركي آل الشيخ يشغل أيضا منصب مستشار في الديوان الملكي ورئاسة اللجنة الأولمبية ويعد من المقربين من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الأمر الذي دعا  آل الشيخ كما يبدو أن يخصص تغريده  لولي العهد، حيث دون قائلا  “بكل جهد واخلاص عملت لرياضة وطني بتوجيهات من سيدي الامير محمد بن سلمان صاحب الفضل في كل ماتم، ولا تفيه الكلمات حقه مهما قلت ادام الله عزه واطال عمره في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين.”