عائلة مصطفى النجار البرلمانى المختفى قسريا تطلق إستغاثة ” نطمن بس “

الدكتور مصطفى النجار الدكتور مصطفى النجار

أطلق حساب الطفل سهيل النجار نجل الدكتور / مصطفى النجار  حملة عبر وسائل التواصل الإجتماعى بعنوان ” نطمن بس ”   و هى لمطالبة السلطات بإعلان حالة النجار بغرض  الإطئمنان علىه .

مصطفى النجار طبيب و عضو مجلس الشعب السابق  إختفى قسريا منذ 89 يوما ، قبيل جلسة محكمة النقض المعروفه إعلاميا بقضية إهانة القضاء  ، و كان النجار أحد المتهمين بالقضية بسبب تصريحاته عن القضاء المصرى أثناء ممارسة مهامه كنائب بالبرلمان المصرى عام 2012 ،

و منذ ذلك الحين لا توجد معلومات حول مصير النجار و لم تعلن الدولة أى موقف رسمى سوى بيان مقتضب لهيئة الإستعلامات للرد على إستفسار من بعض الصحف الاجنبية ، أشار البيان إلى عدم معرفة مكان النجار و أنه هارب من تنفيذ حكم فى قضية إهانة القضاء .

حاولت أسرته و عدد كبير من المحامين و مؤسسات المجتمع المدنى و الصحف التوصل الى معلومات حول مصير النجار لكن الحكومة لم ترد ،

نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تقريرا يسلط الضوء على اختفاء الناشط السياسي  مصطفى النجار، ونقل مخاوف بعض أصدقائه من أن يكون قتل على أيدي ضباط الأمن أثناء محاولته مغادرة البلاد.

ويعتمد التقرير على شهادات لأصدقاء النجار، ويتناول جانبا من معاناة عائلته بعد فقده.

ووفق شهادات الأصدقاء -التي نقلها الموقع- فإن لديهم مخاوف من أن يكون حرس الحدود ربما قتلوه أثناء محاولته مغادرة البلاد لتجنب السجن.

و ما زالت الحكومة تلتزم الصمت حيال مصير النجار رغم كل المطالبات بكشف مصيره و كانت آخرها حملة أسرته اليوم ” نطمن بس “