وزير الدفاع الأمريكي: واثق من أننا سنجد المزيد من الأدلة على ما حصل

أعرب جيمس ماتيس, وزير الدفاع الأمريكي، عن ثقته في قدرة الولايات المتحدة على “إيجاد المزيد من الأدلة” الحاسمة بشأن قضية مقتل خاشقجي.

جاء ذلك في تصريحات له “ماتيس”، أمس الأربعاء أدلى بها على متن الطائرة التي تقله إلى أوتاوا للمشاركة في اجتماع للتحالف الدولي ضد “داعش” الإرهابي في سوريا والعراق، وفق ما نشرته، اليوم الخميس، قناة “الحرة” الأمريكية (رسمية)،.

وقال “ماتيس”: “واثق من أننا (الحكومة الأمريكية) سنجد المزيد من الأدلة على ما حصل”.

ولم يفصح الوزير عن طبيعة الأدلة، مكتفيا بالقول: “لا أعرف ما ستكون ولا من سيكون ضالعا، لكننا سنتتبعها إلى أبعد ما يمكننا”.

وفي نهاية نوفمبر الماضي، أوضح ماتيس أن واشنطن “ليس لديها دليل دامغ” على تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي”، وذلك بعد أن تقدم بطلب إحاطة في مجلس الشيوخ حول أحدث التطورات بشأن بالقضية.

وكانت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، قدمت أمس، مشروع قرار يحمل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي.

ومشروع القرار، جاء بعد إحاطة قدمتها مديرة وكالة الاستخبارات المركزية، جينا هاسبل، في جلسة مغلقة بمجلس الشيوخ، الثلاثاء، حول الجريمة.

وأثارت الجريمة، التي وقعت داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، في 2 أكتوبر الماضي، غضبا دوليا واسعا ومطالبات بالكشف عن مكان الجثة، والمسؤول عن إصدار أمر القتل.