هل أدوات التجميل المستخدمة فترة الحمل تؤثر على بدء مراهقة الأبناء؟

وفق دراسة أمريكية استهدفت البحث عن إمكانية تأثير أدوات التجميل التي تستخدمها النساء في فترات الحمل على الأبناء، فقد توصل القائمين على تلك الدراسة إلى أنه من الممكن أن تؤثر أدوات التجميل التي تستخدمها النساء أثناء فترة الحمل على بدء سن المراهقة لدى أطفالها.

وبحسب الدراسة التي نُشرت اليوم الثلاثاء في مجلة «هيومان ريبروداكشن» العلمية المعنية بأبحاث التناسل ثبت وجود علاقة خاصة بين مادتي ديثيل الفاثلات وتريكلوسان والمراهقة بين الفتيات، وذلك حسبما أوضح.

واستندت نتائج الباحثين على دراسة بدأت عام 1999 بشأن عواقب المبيدات الحشرية على الحوامل ونسلهن، خاصة العاملات منهن في القطاع الزراعي.

كما درس الباحثون التأثير بعيد المدى لمركب فثالات وبرابين والفينولات، وهي مواد يشتبه بتأثيرها السلبي على النظام الهرموني لدى النساء بشكل خاص.

تستخدم مادة تريكلوسان في عالم مستحضرات التجميل ضد الميكروبات وكمادة حافظة، في حين تستخدم مادة ديثيل الفاثلات كمادة لتثبيت العطور.

وكانت في وقت سابق كشفت دراسة بريطانية سابقة أن الاستخدامات الشائعة عالميا لمادة تريكلوسان المضادة للبكتريا يمكن أن يساهم في تكون أنواع من البكتريا المستعصية على المضادات الحيوية.

واعتمد الباحثون في دراستهم أيضا على عينتي بول من كل امرأة حامل، كما حللوا عينات بول 338 طفلا في سن 9 سنوات.

وفحص الباحثون الأطفال خلال السنوات الـ4 التالية للسنوات الـ9 باستخدام اختبار معروف يظهر بدء المراهقة لدى الأطفال.