مبادرة شعبية  لتنظيف ميناء غزة وتجميله

قام عدد كبير من المتطوعون الفلسطينيون، اليوم الثلاثاء، بتدشين مبادرة لتنظيف وتجميل حوض ميناء مدينة غزة. وقد غاص بالفعل  30 شاباً فلسطينياً بمساندة عدد من القوارب الصغيرة في أعماق حوض الميناء، لانتشال النفايات المُلقاة داخله.

وقد شارك فى تنظيم المبادرة عدد كبير  من مؤسسات المجتمع المدني الغزاوى تحت اسم “ح ترجعلك” ، قاصدين ان ما تلقيه من مخلفات فى الميناء ستعود على المجتمع باثار سلبية  .

ومن جانب اخر شارك عشرات الشبان الشوارع القريبة من حوض الميناء، من الرمال والأكياس البلاستيكية والورقية، والعلب المعدنية.

وعلى حائط يطل على حوض ميناء غزة، انشغل عدد من الشبان في رسم جدارية فنية، تجسد “خطورة الاستمرار في سلوك رمي النفايات داخل مياه البحار”.

وتضمنت الجدارية رسومات تحذر من استمرار تسّرب الوقود المشغّل للقوارب الصيد، إلى جانب ضخ المياه العادمة على شاطئ البحر.

ويظهر في اللوحة أسماك متضررة من ذلك التلوث، وغواص يحاول انقاذ ما يمكن إنقاذه من البيئة جرّاء التلوث.

وبهدف التوعية، رفع عدد من الشبان المشاركين في المبادرة لافتات كُتب على بعضها “ساهم في المحافظة على شواطئ وطنك”، و”ابتعد عن استخدام الأكياس البلاستيكية…قد لا تعلم ضررها”.

وفى تبرير  اختيار الحملة  اسم (حترجعلك)، قال منسقها  انها تعنى أن رمي القمامة في المياه سيعود عليك وعلى البيئة بآثار سلبية .